د. نصر الدين لعياضي، أستاذ جامعي، وباحث في علوم الإعلام والاتصال. Dr. Nacer-Eddine Layadi University professor and researcher in information science and communication

الرئيسية » البحوث

البحوث


1- المجال العمومي و”الميديا”: محاولة تفكيك علاقة ملتبسة*

أ.د. نصر الدين لعياضي

Abstract

This study attempts to provide a set of elements aimed at reviewing the relationship between the media and  the public sphere. For this purpose, the most prominent criticisms of Habermas’ concept of the public sphere were presented through the review of new readings of this field in the light of the evolution of political practice, the crisis of democracy in contemporary societies and the development of the media environment in light of the increasing use of the new media.                                                                                          From  the political perspective, the vision of the relationship between the media and public sphere has become somewhat ambiguous. Some limit the public sphere to the field of media, while others believe that the media is distorting the public sphere. There are those who see the media fragmenting it, while others believe it is harmonizing it, and finally there are those who believe that the media is reshaping it

This study proposes to overcome this ambiguity in light of the development of the new media by moving away from the political approach of the public sphere and using a sociological one.

Key words

Public Sphere, Public Space, Politic Space, Domestic Space, Common Space, New Media, Mediation, Mediatization, sociality

 

ملخص

تحاول هذه الدراسة أن تقدم مجموعة من العناصر التي تستهدف مراجعة علاقة الميديا بالمجال العمومي. ولهذا الغرض تقدم أبرز الانتقادات التي وجهت للمفهوم الهابرماسي للمجال العمومي من خلال استعراض القراءات الجديدة له على ضوء تطور الممارسة السياسية وأزمة الديمقراطية في المجتمعات المعاصرة، والتغيير الحاصل في البيئة الإعلامية في ظل تزايد استخدام الميديا الجديدة.

إذا نظرنا إلى علاقة الميديا بالمجال العمومي من الزاوية السياسية نجدها تتسم ببعض الغموض. فالبعض يحصر المجال العمومي في المجال الميدياتيكي، والبعض الآخر يعتقد أن الميديا تعمل على تحريف المجال العمومي. وهناك من يرى أنها تفتته، والبعض الأخر يعتقد أنها تحدث الانسجام فيه، وأخيرا يوجد من يؤمن بأنها تعيد تشكيله.

ويمكن تجاوز هذا الغموض في ظل تطور الميديا الجديدة إذا تحررنا من المقاربة السياسية للمجال العمومي، ونظرنا إليه زاوية سوسيولوجية.

الكلمات المفتاحية

المجال العمومي، المجال السياسي، المجال العائلي، المجال المشترك، الميديا الجديدة،  الوساطة,الأعلمة,المجتمعة.

مقدمة

واكب ولوج مفهوم المجال العمومي حقل العلوم الاجتماعيّة التحوّل/الأزمة التي عاشتها أوربا في القرن الثامن عشر نتيجة بداية أفول النظام الإقطاعي وصعود الطبقة البرجوازية بتداعياته الاقتصادية  إعادة النظر في التنظيم الاقتصاديّ وتوزيع الثروة  والسّياسيّة  إعادة التنظيم السياسي والمؤسساتي للمجتمع والثقافية  حركية فلسفة الأنوار في مجال الأدب والفلسفة. وتؤكّد مراجعات هذا المفهوم العديدة والمستأنفة اليوم وجود أزمة مزدوجة: أزمة سياسيّة واجتماعيّة أولا، ثم أزمة وإخفاق فلسفيين على مستوى الأدوات المفهوميّة حسبما أجمع عليه بعض الباحثين Lenoble, Jacques ; Berten, André, 1992, 83-108

وتستند كل المراجعات العديدة والمتنوّعة للمجال العمومي، التي يصعب حصرها في هذا المقام، إلى القراءة النقديّة للمفهوم الهابرماسي إلى درجة أن لويك بالاريني Loic Ballarini 2011، الذي اعتقد أنها كانت ضرورية في بدايتها، رأى أنها تطقست، أي أصبحت ذات طابع طقوسي، وفقدت تدريجيا مردودها. وأكد أنه من الصعوبة اليوم تقديم نقد للمجال العمومي يتضمن جوانب جديدة فعلا.

ليس في نيتنا تقديم قراءة جديدة للمجال العمومي تتجاوز ما هو سائد، وإنما نسعى إلى تفكيك العلاقة المعقّدة بين المجال العمومي والميديا الذي ازدادت التباسا في ظل المراجعات النقديّة المختلفة[1] لهذا المجال من جهة، ولتطور الميديا  بروز الميديا الجديدة من جهة أخرى.

نعتقد أن أول صعوبة تواجهنا في هذا المسعى تكمن في تعميم استخدام مفهوم المجال العمومي في كل مقام حدّ استنزافه إلى درجة أن الباحث جيرود آلان , 37 2000Girod Alain,  وصفه بأنه يبدو بمثابة كيس يختلف شكله بما يُحشى به.[2] وثاني صعوبة تكمن في نقل هذا المفهوم إلى اللّغة العربيّة التي لا يفصح عنها عدم الاتفاق على مقابل عربي وحيد لـــ space- espace فحسب، حيث نجده مجالا لدى البعض وفضاءً لدى البعض الآخر ، بل يعبر عنه عدم التمكن، أيضا، من إيجاد مقابل في اللّغة العربيّة يميّز العبارتين الراسختين في اللّغات الأجنبيّة  الانجليزيّة والفرنسيّة:space- espace ، sphere.[3] لقد كان الاعتقاد بأن العبارة الأخيرة تحيل إلى الواقع الأمبريقي لمفهوم المجال العمومي؛  أي ” الأغورا” Agora، والهيئات والمؤسسات التي يقوم فيها من يمثلون المواطنين ” بالاستخدام العمومي للحجة والعقل” و”التداول الحر للشأن العمومي”، مثل ” البرلمان. بينما تحيل عبارة ” Space- Espace إلى الواقع الرّمزيّ الذي يتجسد فيه هذا الاستخدام. بيد أن رجل القانون الألماني كارل شميث Carl Schmitt  نقلا عن Visone, 2014، يقدّم  فهما معاكسا في ضبطه المعرفي للمفهومين، حيث يعتبر ” Sphere ” Sphäre  بمثابة بُعد في الفعل والحياة البشريّة و ” space ”  Raum بمثابة منطقة أو مكان محدد حيث تُقام فيه العلاقة بين فكرة سياسيّة وإقليم ما. وعلى هذا الأساس يبدو أن عبارة Sphere أوسع وتشمل Space أيضا لكن هذا الفهم لا يشكل قاسما مشتركا لدى كل المهتمين بالمجال العمومي. فالباحثتان بنانسي فريزر، ومريال فالتن Fraser Nancy, Muriel Valenta, 2001 يريان أن Public Sphere تدلّ علميّا على مجال في المجتمعات المعاصرة حيث تتجسد فيه المشاركة السّياسيّة بواسطة المناقشة. بيد أن هاتين الباحثتين تؤكّدان أن استخدام مفهوم ” sphere publique ” لدى الكُتّاب المجدّدين، خاصة النّسويّين منهم، كان أقل دقة وتحديدا وملاءمة من كتابات هابرماس، إذا كن يقصدن به كل ما يجري خارج المجال الأسري والعائلي. بينما أعطى هابرماس بعدا آخرا لهذا المفهوم، إذ أكّد أنه يمكن أن نفهمSphere publique  “كمجمل “الأفراد الخواص” المجمعين لمناقشة المواضيع ذات “المنفعة العامة “أو “المنفعة المشتركة” Fraser, Valenta, 2001.

قد يبدو للبعض أن هاتين الصعوبتين شكليتين لأنهما تتعلقان بمسألة الترجمة، ونقل مفهوم من لغة إلى أخرى، إلا أننا نعتقد أن الأمر أعمق من الترجمة ويطرح بشكل مغاير في اللُّغات الأجنبيّة رغم أن بعض الباحثين يستخدم sphere publique  وespace public  كمردفين يغطيان الواقع ذاته.

ويرى البعض أن الاختلاف بين البعد الفيزيائيّ والمؤسساتي والرّمزيّ للمجال العمومي يكمن في الصيغة الصرفيّة؛ أي صيغة المفرد والجمع. فالباحث باكو تيريBaqout, 2009  يعتقد أن استخدام المجال العمومي بصيغة المفرد espace public يملك معنى مختلفا عن استخدامه بصيغة الجمع Espaces publics. فالصيغة الأولى لا تشير فقط إلى المكان الذي يجري فيه النقاش السياسي والمواجهة بين الأفكار الخاصة التي يدفعها النشر والإفشاء إلى العلن، بل يدل أيضا على الممارسة الديمقراطيّة، وعلى شكل من الاتصال وسريان مختلف الآراء. أما الصيغة الثانية فتدلّ على الأماكن المتاحة للعامة لولوجها والتجول فيها مثل: الساحات العامة، والشوارع، والحدائق، وغيرها.

الصعوبة الثالثة تكمن في مزالق نقل الفئتين السياسيتين والقانونيّتين، وهما: العمومي و” الخاص” وترحيلهما من واقع المجتمعات الغربيّة اللتان اكتسبتا فيها طابعا مؤسساتيّا إلى المجتمعات الناميّة، وخاصة الإسلاميّة التي لا يوجد تمييز بينهما، على حد قول محمد كيرو 2002 Kerrou. هذا رغم اعترافه بأن التمييز بين الخاص والعام لم يكن على قدر كبير من الوضوح والحسم في المجتمعات الغربية- كما نفصل ذلك لاحقا. فإذا كانت ثنائيّة العمومي والخاص تشكل حجر الأساس في فهم المجال العمومي كقوة تتوسط المجتمع والدولة فإن مفهوم الدولة لم يرسخ في الكثير من المجتمعات النامية بدليل أنها لم تتحرّر من قبضة العائلة الممتدة، والقبيلة والعشيرة والجهة. فالنزاعات المسلحة للاستيلاء على السلطة في بعض البلدان العربية: العراق، اليمن، سوريا، ليبيا، على سبيل المثال، لم تكشف عن إخفاق في بناء الدولة الوطنيّة فحسب، بل وضعت المجتمعقَابَ قَوْسَيْنِ أَوْ أَدْنَى من التفكك. إذا تتجلّى تبعات هذا الترحيل أكثر عندما يتم الاعتماد على الفاصل السميك الذي يفصلهما في تحديد الإطار النظريّ لشرح مفهوم المجال العمومي في الفعل السياسي والإعلامي.

قبل الشروع في محاولة تفكيك العلاقة بين المجال العمومي والميديا، يجب التوقف قليلا لمناقشة أبرز الانتقادات التي وُجهت إلى المفهوم الهابرماسي للمجال العمومي.

1-تراجع هابرماس عن بعض الأسس في تصوره للمجال العمومي البرجوازي بعد مرور ثلاثين سنة من صدور كتابه المرجعي:   L’Espace public. Archéologie de la

publicité comme dimension constitutive de la société bourgeoise منها اعترافه بتعدّديته، وبوجود مجال عمومي شعبي Habermas, 1992, 161-191 . ورغم ذل

ظل أكبر مأخذ يسجل عليه يكمن في إغفاله على الصعيد النظري تعدّدية المجالات العمومية، وصرف نظره عن المجالات الشعبية والبديلة! فرغم أن الواقع الأمبريقي يثبت تَشَذُّر المجال العمومي إلا أن النقاد ظلوا يؤكّدون على انحرافه نظرا لتَشَذُّره. والتشذر يعني التعدد بعبارة أخرى. ألا يوجد تناقض بين لوم  هابرماس على تجاهله المزعوم لتعدّدية المجال العمومي والتّنديد في الوقت ذاته بتَشَذُّره؟

فإن كنا نؤمن بأن نظرة هابرماس كانت تقتصر على المجال العمومي البرجوازي وأغفلت المجالات الأخرى فإن تعدّدية المجالات لا تعني انحراف المجال العمومي. هذا إن كنا لا نؤمن بأن التَشَتَّتَ يشكل عامل انحراف في المجال العمومي لأن الانحراف في هذا المقام يعني أن المجال العمومي الحالي قد انزاح عن النموذج المرجعي الذي يظل نموذجه الأصلي.[4]

2- رغم اعتراف هابرماس بأنه أغفل إقصاء الفئات المسحوقة اجتماعيا والمرأة في تشكل المجال العمومي البرحوازي Habermas, 1992, 161-191 إلا أن الكثير من الباحثين مثل Landes, Mary Ryan, Geoff Eley Joan يعتقدون أن هابرماس قدم صورة مثاليّة للمجال العمومي الليبرالي. إن وصف المجال العمومي بالمثالي يتضمن اعتقادا باكتماله وبإمكانية خُلوّه، بهذا القدر أو ذاك، من أي إقصاء. فــ “الأغورا” في العصر اليوناني، التي جسدت الشكل الأكثر وضوحا للديمقراطيّة المباشرة آنذاك، لم تنج من الإقصاء. هذا إضافة إلى أنه من الصعوبة أن ننفي الفكرة التي مفادها أن الإقصاء يشكل عاملا من بين العوامل الأخرى التي تشجع على تعدّدية المجال العمومي وتنوّعه.

3-الاعتقاد بمتانة الحدود الفاصلة بين المجال العمومي والخاص، واستبعاد ما هو خاص من المجال العمومي كشرط أساسي لتَشَكُّله. ويلتقي حول هذه النقطة الكثير من نقاد هابرماس. فــدومنيك ماهل Dominique Mehl, 2009, 89 – 90، على سبيل المثال، يؤكّد بأنه من المناسب الحديث عن تمفصل المجال العام والخاص وتداخلها عوضا عن الفصل بينهما. لذا يقترح الحديث عن مجال عمومي جديد تكون فيه القضايا الخاصة مرئية وحاضرة في النقاش باعتبارها عموميّة وخاصة. ولعل لهذا السبب لا يرى Nicholas Garnham فصلا بينهما. ويعتقد بإمكانية أن يكونا عموميين  نقلا عن Tremblay Tremblay, 2007, 207 – 225

4- المبالغة في عقلانيّة النقاش كشرط أساسي لتشكيل المجال العمومي. يذكر بالاريني Ballarini, 2011 بأن هابرماس استعمل “الاستخدام العلني والعمومي للحجة ” عشرات المرات في كتابه المرجعي المذكور وقد استعار هذا التعبير من إمانويل كانط. ويرى أن هذا الاستخدام لا يملك أي أهمية في حد ذاته ما لم يكن مرتبطا بغايته، وهي تمديد فكر الأنوار.

5- إبراز المجال العمومي كحَيِّز للنقاش والمداولات من أجل التوافق في الرأي، وبالتالي تمَثُّله في صورة خالية من أي نزاع، وهذا يتنافى مع المعطى التاريخي كما يستشف من تأكيد بعض الباحثين، مثل أوسكار نيغت Oskar Negt وألكسندر كلوج Alexander kluge، اللذان نحتا، في سبعينات القرن الماضي، مفهوم المجال العمومي المعارض للمجالالبرجوازي الذي تحدث عنه هابرماس والذي يدلّ، بشكل جوهريّ، على محدوديّة الديمقراطيّة الليبراليّة  , 2016 Neumann . هذا مع العلم أن البعض يرى أن المجال العمومي ليس حيزا يتطور فيه النقاش العام الذي يسمح بتشكّل رأي عام، بل للنشر والإعلان عن ناتج جمع الآراء الفردية. بالطبع إن القبول بهذا التعريف للمجال العمومي في حدوده الدنيا لم يَخْل من النقد  Dacheux,2010

6- يرى الكثير من النقاد أن ” المجال العمومي” من المنظور الهابرماسي أنتقل من كونه بناء اجتماعي للعلاقات التي تتوسط المجتمع والدولة في القرن 18 إلى إطار معياري غير زمني ليشكل نموذجا للمجال العمومي في كل الحقب التاريخيّة وفي كل المجتمعات. وقد وضّح Neumann, 2016 هذه الفكرة بالقول إن هابرماس لم يتمكن من تجاوز المشكل المروث عن كانط والمتمثل في التباين بين المفهوم المتعالى عن المكان والزمان والممارسة الاجتماعيّة الأمبريقية. ويبدو أن هذا الرأي/ الحكم لم يأخذ بعين الاعتبار التصحيحات التي قدمها هابرماس للمجال العمومي. إذ اعترف لاحقا بأن المجال العمومي ليس بنية معياريّة متمايزة الاختصاصات والأدوار، ورأى بأنه يمكن وصفه بشكل أفضل كشبكة تمكن من نقل المضامين والمواقف المتخذة والآراء 387 Habermas,1997,

لا شك أن المآخذ التي سُجلت على المفهوم الهبرماسي قد عملت على توسع مفهوم المجال العمومي من جهة. وأضفت على علاقته بالميديا بعض اللبس، من جهة أخرى. اللبس الناجم عن الاجتهاد النظري لفهم المجال العمومي، وتطور التمثلات للميديا ولاستخداماتها نتيجة تعدّد منصات البث والتوزيع الإعلامي، وتنوّع منتديات النقاش في الكثير من مواقع شبكة الانترنت، وتشكُّل الجماعات الافتراضيّة في مواقع التواصل الاجتماعي.

نعتقد أن تفكيك العلاقة بين الميديا والمجال العمومي تتطلب أولا الإشارة إلى منطلقات فهمها. فالمنطلق الأول، ينظر إليها من زاوية الميديا، والمنطلق الثاني ينظر إليها من زاوية المجال العمومي، أي من خلال إعادة مراجعة التمثّل لما هو المجال العمومي في ديناميكيته الاجتماعية.

وسنحاول أن نرفع اللبس عن هذه العلاقة من متابعة انزياح التفكير فيها من الإعلامي إلى السياسي، ومن السياسيّ إلى السوسيولوجيّ.

الميديا والمجال العمومي: من الإعلامي إلى السياسي

حصر برنار مياج Miège, 1997 أربعة نماذج من الفعل في المجال العمومي الديمقراطيّ انطلاقا من تقنيات الاتصال المهيمنة، وهي: صحافة الرأي، والصحافة الجماهيريّة التجاريّة، والوسائل السمعيّة-البصريّة الجماهيريّة، والعلاقات العامة المعممةلقد ساهمت هذه النماذج في تقويض نموذج المجال العمومي البرجوازي. فصحافة الرأي تراجعت في العديد من المجتمعات الليبراليّة المتقدمة إلى درجة تكاد تندثر أمام صعود الصحافة الإخباريّة والصحافة الشعبيّة Press People ذات الطابع التجاري التي غيبت الحوار والجدل و” الاستعمال العلني للحجة”. وتوجهت الوسائل السمعية البصرية إلى الفرجة والاستعراض من أجل الترفيه والتسلية كاختيار فرضته جملة من العوامل يأتي في مقدمتها الإشهار الذي يظل في اعتقادنا عاملا أساسيا في تحوّل وسائل الإعلام وتطورها. التحوّل الذي عمل على تهميش الخدمة العمومية إن لم يغيّبها، وجرّ المؤسسات الإعلاميّة إلى إنتاج محتويات العلاقات العامة المعممة بالمعنى المحدد أعلاه والتي أطلق عليها غيتان تروبلي  2007 Tremblay,  التواجد الدائم للاستراتيجيات التواصلية” communicationelles stratégies omniprésence des”.

وهذا رغم دخول فاعلين جدد في المجال العمومي، وهم خبراء الاتصال وسبر الآراء، بعد أن كان مقتصرا على محترفي السّياسة والصحافيين Champagne, 1990

بالطبع، لم تتشكل هذه النماذج بالصورة ذاتها في كل المجتمعات. فلم تصل صحافة الرأي، على سبيل المثال، في تطورها في بعض البلدان النامية إلى إنتاج خطاب جدالي يعدّ ثمرة النقاش السياسي حول القضايا ذات العلاقة بالشأن العام في بعض البلدان الناميّة، بل عملت على إعادة إنتاج الخطاب الدعائي الذي يروم ” إجماع ” الواجهة، ولم تفلح في صنع ” التوافق في الرأي” المبنى على المداولة في الطرح. إذ يلاحظ أن بعض الصحف لم تفتح المجال للنقاش إلا حول القضايا الدولية مستبعدة القضايا الداخلية من النقاش والنقد. وبعض الصحف تَمَثَّلت ذاتها في الممارسة كأنها أحزاب سياسيّة وانكفأت على تبرير مواقف الحكومات المتعاقبة أو هذا التيار الأيديولوجي والسياسي أو ذاك مستبعدة أي موقف أو رأي معارض له من التعبير عن ذاته في صفحاتها.[5]

الميديا تشذر المجال العمومي: يستنتج من النماذج الأربع أن الميديا عملت على توسيع المجال العمومي وتشذره ولم تدرج التحوّلات التي طرأت على الميديا بعد ميلاد شبكة الانترنت وتداعياتها على المجال العمومي. لقد أدت الممارسة الاتصالية في ظل هذه البيئة الجديدة إلى فك ارتباطها بالمكان مما نتج عنه تعدد المجالات العمومية التي لا يمكن المبالغة في وزنها السياسي مستقبلا Relieu, 2000, 157 – 186 Dahlgren

لكن لو تمعّنا في الواقع الأمبريقي فإن للحيّز الجغرافي حكمه في هذا التعدّد أو التَشَتَّت. فوجود مقهى في حيز جغرافي معين لا تستوعب سوى عددا محدودا من الناس، ومهما تزايد عدد المقاهي فلا يمكن أن يستوعب كل الناس المهتمين بمناقشة قضايا الشأن العام. وكذلك الأمر بالنسبة للصحف فلم يكن الجميع يقرأها ناهيك عن أن لكل صحيفة جمهورها. وهذا الأمر ينطبق، أيضا، على وسائل الإعلام الكلاسيكيّة، مثل المحطات الإذاعية والقنوات التلفزيونية قبل أن ترتهن للإشهار. فتعدّدها يدلّ على تَشَذُّرجمهورها. التَشَذُّر الذي وُجِد قبل ميلاد شبكة الانترنت ومختلف منصاتها الإلكترونيّة ومواقع شبكاتها الاجتماعيّة التي كان لها الفضل في توسيع القاعدة الاجتماعيّة للمشتركين فيها. هذا إضافة إلى أن التَشَذُّر ليس وليد استشراء حوامل الإعلام والميديا. إنه بالأحرى نتيجة منطقية للتَشَذُّر الاقتصادي والاجتماعي والثقافي الذي يميز المجتمعات الصناعيّة المتقدمة Tremblay 2007, 207-225

في فهمه لعلاقة الميديا بالمجال العمومي لاحظ باتريك شارودوCharaudeau, 1999, 73-92 أن المجال العمومي يتشذر على مختلف المستويات: أولا، على مستوى البناء الاجتماعي للمعنى المتشذر أساسا بواسطة التمفصل الجدلي بين ” الأحداث، والتمثلات، والمنظومات”، ثم على مستوى الممارسة الاجتماعية المتشذرة بدورها إلى مختلف مجالات النشاط  السياسي، الاقتصادي، والميدياتيكي . وأخيرا، على المستوى الميدياتيكي المشتذر بدوره إلى مختلف الأنشطة الخطابية[6]. ويرى الباحث ذاته أن تشذر المجال العمومي مرتبط بتشذر الرأي العام  وشرحه بكيفية تشكل ما يسميه ” الجماعات الخطابية”  communautés discursives “.[7]

وقد رأى البعض في شبكة الانترنت وسيلة لبروز مجالات عمومية صغيرة وديناميكية غير مترابطة ببعضها البعض , 1999 NEVEU

الميديا تحرف المجال العمومي: رغم أن المجال العمومي لا يمكن اختزاله في المجال الميدياتيكي إلا أن أتباع المدرسة النقدية يرون أن الميديا تعمل على تحريف المجالالعمومي لأنها انحرفت عن دورها التنويري، وسقطت ضحية التسلية، والتسلية سلعت المجال العمومي. لقد عبر ألكسي هونيث نقلا عن Neumann, 2016 بالقول أن الخطر على المجال العمومي يكمن في تسليع وسائل الإعلام وفي مسار التجريد الذي يعاني منه التمثيل السياسي وفق نمط صناعة الثقافة.

بالطبع إن التسليع لم يقتصر على المضامين التي تبثها وسائل الإعلام، بل امتد إلى العلاقات الاجتماعيّة التي تنشئها، بيد أن هذه الحقيقة لا يمكن أن تخفي النظرة التبخسية للتسلية التي تقوم بها الوسيلة الإعلامية. ليس هذا فحسب، بل إنها تنفي أي بعد اجتماعي للتسلية في تشكيل المجال العمومي. وهذا ما سنفصله لاحقا. لقد شكل التداخل بين الإعلام والإشهار والترفيه إطارا لممارسة ما يسميه دولتن Dolton بالعلاقات العامة المعمم”.[8]  168 ,1995Miege, . ويقصد بها تلك العلاقات التي تركز على المواضيع التوافقيّة، وتستهدف كل مجالات الحياة، وصناعة الانخراط، وتسعى إلى التوجه على وجه الخصوص إلى الأشخاص /المستهلكين/ الزبائن، أكثر من المجموعات و” الجمهور”.

الميديا تحدث التجانس في المجال العمومي: يعتقد الكثير من الباحثين، خاصة أتباع المدرسة الثقافوية Culturaliste وتحليل الخطاب الإعلامي   1989, Mouillaud, Tétu

2013  Servais , أن الميديا تعمل على إحداث التجانس في المجال العمومي وذلك لكونها تنتج/ تعيد إنتاج التمثلات المهيمنة. وضمن هذا المنطلق فإن قراءة الصحيفة ذاتها يسمح بنشر أحداث العالم الاجتماعي في عالم يتخيّله كل قاري ويشترك فيه كل القراء   Awad,2010 . وإن كان تحليل هذا الخطاب في أبعاده الأمبريقية تجاوز دراسة تشخيص التمثّلات وراح يسأل عن نوع التجربة السياسيّة التي تقترحها Servais, 2013 إلا أنّه منح الأولوية إلى المضمون المتداول عبر وسائل الإعلام بتضميناته الأيديولوجية وتبعاته على المجال العمومي على حساب المتلقي وإشكالية تلقيه للخطاب الصحفي. وبهذا فإنه يلتقي مع مختلف نظريات تأثير وسائل الإعلام على الجمهور ويعتبرها تحصيل حاصل.

ونظرا لاندماج كل فرد في وسطه الاجتماعي والمهني في الواقع العملي وعلى الصعيد الافتراضي، ولبحثه عما يعزّز قناعاته واختياراته وميولاته، استنتج الباحث ترمبليTremblay, 207, 207-225 أن المجال العمومي ليس وحيدا وأنه غير منسجم. وذهب إلى أبعد من ذلك عندما استعار عنوان إحدى مقالات بيار بورديو وأعاد صياغته ليتماشى مع أطروحته ليصبح” المجال العمومي لا وجود له l’espace public n’existe pas.

الميديا تعيد تشكيل المجال العمومي: تجدّدت النظرة لالمجال العمومي على ضوء اتساع الاستخدام الاجتماعي للانترنت. إذ ساد الاعتقاد بأن هذه الأخيرة أحدثت انقلابا في المعمار الأوليغارشي للمجال العمومي التقليدي وأجرت تغييرا على إحدى قواعده. ففي السابق كان النشر والإعلان يتم بعد الغربلة والانتقاء أما بعد استخدام الانترنت أضحت الغربلة تأتي بعد النشر 2010 ، Cardon .

بعد أن أضحت وسائل الإعلام التقليديّة أسيرة سلطة المال ولوبيات السياسة، وتحولت إلى مصنع للترفيه والتسلية، واسهمت في إفراغ النقاش العمومي الذي تثيره حول القضايا ذات الشأن العام من محتواه، تجدّد الأمل في شبكة الانترنت ومنصاتها الرقمية ومواقع شبكاتها الاجتماعية حيث اعتقد أنها تحدث تغييرا جذريا في الممارسة السّياسيّة بعد أن قدمت شكلا مغايرا من الوساطة السّياسيّة

ترسخ هذا الاعتقاد في ظل ما أصبح يعرف بأحداث “الربيع العربي” انطلاقا من اعتقاد أن هذه الشبكات متحرّرة من كل أجندة سياسيّة بحكم أنها ليست ملكية أي حزب سياسي، ومنعتقة من سلطة المال، وتمنح صوتا للمقصيين من النقاش العمومي. ففي هذا الإطار يرى الكثير من الكتاب مثل مانويل كاستلز Castells, 2014, 431 أن الشبكات الرقميّة التي تتسم بطابعها التحرّري وحتّى التمردي تشكل ساحة عامة سواء على الصعيد الوطني أو الكوني باتكائها على الحركات الاجتماعيّة ذات الطابع الاحتجاجي، قد نقلت مستخدم الانترنت من شخص يريد الاستعلام عن هذه الحركات إلى الالتزام والانخراط فيها.

يبدو أن الطاقة الثوريّة للشبكات الرقميّة الكامنة في فوريّة الإعلام ونقل الأخبار، والتنسيق والتنظيم لم يفلحا في دفع الجماهير إلى التظاهر في الشارع وإبقائها أطول فترة على غرار الحركات الاجتماعيّة الاحتجاجيّة والنضاليّة التي شهدها مطلع القرن العشرين. والسبب في ذلك لا يعود إلى افتقاد هذه الحركات زعيم كاريزماتي وعدم استنادها إلى أيديولوجيا محددة تؤطرها وتجندها فقط. فأمام هذا الواقع تبدو مواقع هذه الشبكات وغيرها من المنصات الرقمية أنها أفلحت في إعطاء الانطباع بأن الثورة موجودة في كل وقت وكل مكان Ubiquité، على غرار ما فعلته شاشات التلفزيون بالحركة الجماهيرية التي أسقطت شاوشيسكو في رومانيا.[9]  لكن الغريب في المواقع الشبكات الاجتماعيّة التي ساهمت في تجنيد الناس وانخراط المحتجين في بعض البلدان التي شهدت حركات جماهيرية قويّة، مثل روسيا في شتاء 2011-2012 ساهمت في عزل المعارضة السّياسيّ 2015  Kondratov,  التي كان يُعَوَّل عليها في القيام بالتغيير المطلوب.

بالفعل لقد أدرجت القوى السّياسيّة المتدافعة على السلطة في المجتمعات الديمقراطيّة ” الميديا الجديدة”، في استراتيجيتها الاتصاليّة، خاصة في المحطات السّياسيّة الحاسمة، مثل الانتخابات السّياسيّة. ونُسب إليها فوز الرئيس الأمريكي باراك أوباما بعهدتين رئاسيتين، ودونالد ترومب في الانتخابات الرئاسيّة الأخيرة. لكن هذه الحقيقة لم تمنع بعض الكتاب من الدعوة إلى التقتير في التفاؤل بإسهام الشبكات في صياغة مجال عمومي جديد. إذ يعتقدون أنها لازالت بعيدة عن المثل الديمقراطية لأنها تحوّلت إلى أداة وحلبة للسوق الكوني فأخضعت النشاط الإعلامي والاتصالي ككلّ إلى المنطق المركنتيلي mercantiliste Dahlgren, Relieu, 2000 هذا ما تؤكده زيادة الاعتماد على المؤثرين influenceurs في المنتديات والمدونات الإلكترونيّة ومواقع الشبكات الاجتماعيّة لتغيير سلوك المستهلكين أو إعادة بناء الصورة الذهنيّة للشركات والمؤسسات.

يرى رليو ودهغرين Dahlgren, Relieu, 2000 أن المجال العمومي لا يوجد في حالة ثابتة وساكنة بل يخضع لحزمة من التغيرات المرتبطة بالتحولات في البيئة الاجتماعيّة والنماذج الثقافية والمشهد الإعلامي. وأن هذا المشهد يشكل من تفاعل وسائل الإعلام التقليدية والميديا الجديدة ومن السديم الذي تنتجه وسائل الإعلام الهجينة التي تلتقي فيها وسائل الإتصال الجماهيري ووسائل الاتصال الجماهيري  الذاتيّة Self Mass media [10] . يمكن أن نلتمس القاسم المشترك الذي يجمع المؤمنين بأن وسائل الإعلام التقليديّة أو الميديا الجديدة عملت على تشكيل المجال العمومي وفق النموذج الليبرالي بالذين يعتقدون بأنها عملت على تقويضه وفق النموذج ذاته. يتجسد هذا القاسم المشترك في تَمَثُّل وسائل الإعلام كوسائط للفعل السياسي وكمجال لإدارة النقاش العمومي في المجتمع. هذا وإن كان البعض، مثل دهلغرينت Dahlgren, 1994، لا يرى وسائل الإعلام والميديا في علاقتها بالمجال العمومي إلا ضمن ما يسميه بالشروط التاريخية الجديدة لوجوده، والتي يلخصها في العناصر التالية: أزمة الدولة، تَشَذُّرالجمهور وتشتُّته، الحركات الاجتماعيّة الجديدة، ووفرة تكنولوجيا الاتصال الجديدة. لكن يبدو أن وفرة هذه التكنولوجيا غير كاف في تشكيل أو إعادة تشكيل مجال عمومي لأن ممارسة السياسة عبر مواقع الشبكات يختلف كثيرا عن الحديث في السياسة في المواقع ذاتها.  ففي هذا الإطار ترى ترى باباشاريسي زيزي Zizi, 2009, 242 Papacharissiبأن شبكة الانترنت قد أنشأت فعلا ” حيزا عموميا” Espace public” لكنها لم تسمح بالضرورة بقيام مجال عمومي Sphere publique ففي نظرها إن فضاء عمومي جديد ليس مرادفا لمجال عمومي جديد. فالفضاء الافتراضي لا يقوم سوى بترقية النقاش، وبينما يجب على المجال العمومي أن يرقي الديمقراطية، أي أن ” ديمقراطية” الحصول على الإعلام والمعلومات والنفاذ إلى مصادرها المختلفة والمتنوعة بفضل الميديا الجديدة لا يقود مباشرة، وبشكل آلي، إلى توسيع المشاركة السياسية وتعميقها أو تعزيز الالتزام السياسي.

وعلى النقيض من هذا الطرح آمنت نانسي فرايزر  Fraser, 1992,135  بإمكانية أن تتحول شبكة الانترنت إلى مجال عمومي قوي بحيث تصبح منصاتها المختلفة مسيرة ذاتيا، وتمارس الديمقراطية المباشرة أو شبه المباشرة  في مواقعها، ففيها يشارك كل المنخرطين في مؤسسة جماعية في المناقشات والمداولات ويحددون تصورها وإدارتها.

إنّ المجتمعات الناميّة التي سعت إلى إقامة ديمقراطية الواجهة أو ديمقراطية ” مراقبة” عملت على إقصاء المعارضة السّياسيّة بمختلف السبل في ظل تكلس الأحزاب السّياسيّة التي تعاني من فقر في الفكر السياسي وقطيعة مع ناخبيها بعد أن تحوّلت إلى تجمع للمصالح الضيقة. هذا إضافة بسط هيمنة الخطاب الإعلامي الرسمي والتضييق على الرأي المختلف إن لم تصَادَره، ناهيك عن اللجوء إلى حجة القوة للفصل في النزاع حول السلطة.  ففي ظل هذه السياقات برز تمثّل للميديا “الجديدة” كمنابر بديلة عن الأحزاب السّياسيّة وأداة  للتمرد على الخطاب الإعلامي الرسمي في ظل ارتفاع عدد مستخدمي الانترنت ومنتسبي مواقع الشبكات الاجتماعيّة، في العديد من البلدان النامية، والمنطقة العربية تحديدا، وتزايد الوقت الذي يصرف في استخدامها اليومي الذي فاق المدة التي تخصص لمشاهدة التلفزيون يوميا[11]. وإن كان الاعتماد على الميديا الجديدة كمصدر إخباري قد زاد إلا ” الفضاء الافتراضي ” الذي أنشأته لم يعمل على ترقية النقاش السياسي إن لم يميعه ويحرفه.

إن النأي عن الحتمية التكنولوجية يقتضي تجنب الاعتقاد بقوة الشبكات الافتراضية المحايثة التي تمكنها من ” إنشاء مجال عمومي أو هدمه. ويتطلب فهم نشاط هذه الشبكات ضمن شروط وسياق استخداماتها. لذا من الصعب فصلها عن تقاليد الاتصال المتوارثة عبر الأجيال، وعن التاريخ السياسي لهذه البلدان الذي يؤكد غياب ثقافة الحوار والنقاش، الحِجاج ، أي أن الأطر ” التمثيلية” لم تبلغ مستوى الحلبة التي يدار فيها النقاش بكل ديمقراطية ويتم التداول حول الآراء التي تتصادم بحججها المتعارضة. لذا نجد أن الميديا الجديدة أفلحت في ابتكار أشكال التكافل الاجتماعي والتعاون، وتخريب الخطاب السياسي والإعلامي الرسمي[12] دون أن تفلح في بناء مجال عمومي معارض.  ويمكن أن نضيف إلى الأسباب المذكورة أعلاه التي حالت دون ذلك توجه مواقع الشبكات الاجتماعية لتتخذ شكل الدوائر، أي أنها منفتحة نظريا لكنها تتجه نحو الانغلاق عمليا. فظاهرة “homophilie”، التي وجدت في مواقع التواصل الاجتماعي في مجتمعات هذه المنطقة أرضية خصبة، لا تشجع على الحوار والنقاش وتدفع المشتركين في مواقع الشبكات الاجتماعيّة إلى حذف ذوي الرأي المخالف أو المعارض من قائمة أصدقائهم، ورفض استقبال كل من يرسله من آراء وأفكار. وهذا يؤدي إلى ترسيخ ثقافة الحوار الذاتي Monologue. فظاهرة التوحد homophilie في مواقع الشبكات الاجتماعية تحث على الانطواء والانغلاق وتساهم بفاعلية في تشكيل المجال المشترك Espace commun الذي يختلف عن المجال العمومي.

ويمكن أن نأخذ بعين الاعتبار أن مواقع الشبكات الاجتماعيّة أصبحت ساحة للبوح وسرد الذات. وبهذا يمكن القول أن الميديا الجديدة تلتقي مع وسائل الإعلام التقليديّة فيما اتهمت به هذه الأخيرة، وهو تحريف المجال العمومي استنادا إلى الملاحظات الأمبريقيّة التي تقر بأن الحياة الخاصة والحميميّة قد غزتها. بالفعل، يمكن أن نتأكّد بكل يسر كيف أن الحياة الخاصة والسرديات الحميميّة غمرت الصحافة الشعبية People Press والوسائل السمعيّة البصريّة، كما يتجلّى ذلك في برامج تلفزيون الواقع.  بالطبع إن هذا الحكم يقوم على الفصل بين ما هو عمومي وما هو خاص. والقصد بالعمومي في هذا المقام يتضمن العديد من المعاني، منها ما هو مشترك.

إذا العلاقة القائمة بين المجال العمومي والميديا وفق هذا المنظور تستند إلى جملة من التمثّلات، بعضها مرتبط بهذا المجال، وبعضها الأخر ذو صلة بالميديا في سياقات مخصوصة وشروط تاريخية محددة، منها: وجود مجتمع مدني نشيط يعبر فيه المواطنون ذوي الوضعيات القانونية المتساوية عن انشغالاتهم وانخراطهم في القضايا ذات الشأن العام، ووجود نظام ديمقراطي بآلياته التي تصون حرية الرأي وتعدّديّته، ووجود حيّز متجانس تتشكل فيه الآراء والمواقف، ويحتكم إلى قوة الحجة وليس حجة القوة. ووجود وسائل إعلام متجانسة تهتم بقضايا الشأن العام وتجسد الخدمة العمومية. وتنأى عن إثارة المواضيع المرتبطة بالحياة الخاصة، وتعتمد على المواد الإعلاميّة والثقافيّة المنتجة وفق القالب الحواري والجدالي بين المواطنين ذوي القدرات التّعبيريّة والفكريّة المتكافئة والمصانة ضد الترفيه والبعيدة عن الرهانات التجاريّة.

ربما يعتقد البعض أن حصر علاقة الميديا بالمجال العمومي ضمن هذا الأفق لا تخلو من نزعة مثالية للميديا التي يراها بعيدة عن أي نزاع أو تجاذب داخلي أو خارجي. وتقفز على الحقيقة التي مفادها أن المجال العمومي ” مسرح تسعى السلطة باستمرار إلى استثماره من أجل تبرير توجهاتها وقراراتها وإعادة تأسيس شرعيتها[13]” Trembley, 2007, 207-225 .

الميديا والمجال العمومي: من السياسي إلى السوسيولوجي 

بصرف النظر عن الأطروحة التي تنص على الميديا في حد ذاتها مجال عمومي، يستنتج مما سبق أن النظرة لعلاقة الميديا بالمجال العمومي تقوم على الثنائيتين: الوساطة La mediation- وساطة الفعل السياسي والأعلمة La médiatisation أي جعل المجال العمومي مرئيا، وهذا ما يسميه بعض الباحثين، مثل ولتن , 2012, 95-114 WOLTON”بالمجال العمومي الميدياتيكي. وعلى هذا الأساس من الصعب جدا فصل المجال العمومي عن الميديا، بيد أن جون مارك فيري  Ferry, 1989  يرى أن هناك فضائين عموميين: مجال عمومي اجتماعي، ومجال عمومي سياسي. لقد ظلت المواضيع المتناولة في المجال الأول خاصة، وبرزت في المشهد العمومي. وأدت سيطرة الاتصال الشاملة إلى بروز منظومة جديدة مكنت العلاقات المهنية والعائليّة والزوجيّة الحميميّة من الاستعراض في المشهد الميدياتيكي. أما المجال العمومي السياسي، الذي يُعْتقد أنه لا يغطي مجمل الاتصال السياسي بالمعنى الذي حدده دومنيك ولتن  wolton,1989، الذي يعتبره حيّزا لتبادل الخطابات المتناقضة للفاعلين الثلاث الذين يملكون شرعيّة التعبير العلني وأمام الملأ عن السياسة، وهم: الساسة، والصحافيون، والرأي العام الذي تعبر عنه عمليات الاستطلاع.

استلهم بعض الباحثين فكرة ” السيولة” liquefaction” من أطورحة عالم الاجتماع زيغمونت بومان Zygmunt Bauman  ووظفوها في قراءتهم لمفعول مواقع الشبكات الاجتماعية. فالباحث كريستان فوشز Christian Fuchs, 2014, 57-101، على سبيل المثال، يعقد أن بروز ” الميديا الاجتماعي” يندرج ضمن السيولة والتداخل. فالتمييز بين الخاص والعام، واللعب والعمل، والترفيه وقت العمل، والبيت ومكتب العمل، والاستهلاك والإنتاج أصبح صعبا نظرا لتداخل كل هذه الأنشطة. ويشخص سمتين تأسيسيتين للطريقة التي تقوم فيها مواقع الشبكات الاجتماعية، مثل الفيسبوك، بإسالة الحدود بينها. إذ يذكر أن السمة الأولى تتجلى عبر المجتمعة المدمجة Socialité intégrée التي تتحقق عبر ثلاثة أنماط وهي: المعرفة، والتواصل والتعاون. وتتجلى السمة الثانية عبر الأدوار الاجتماعية المدمجة والتي تستند إلى عملية إنشاء “البروفايل” في هذه المواقع، مثل ” الفيسبوك” الواصف لمختلف الأدوار التي يقوم بها الإنسان في الحياة. لم يذهب البعض إلى حد التأكيد على دور ” الميديا الجديدة” في إسالة الحدود بين الأنشطة المختلفة، بل شددوا على دورها في الربط بين مختلف المجالات، فأريك  Dacheux, 2010 يؤمن بوجود ثلاث مجالات، وهي: السياسي، والعمومي ، والمنزلي domestique. ويقوم المجال الميدياتيكي بربطها ببعضها بجانب مجالات الوساطة الأخرى. فالمجال المؤسساتي للوساطة l’espace institutionnel de médiation  يربط المجال السياسي بالمجال العمومي. ويربط المجال المدني، من جهته، المجال السياسي بالمجال المنزلي. ويأخذ كل مجال من هذه المجالات الأشكال الأمبريقيّة المتميزة.

وتنصح دومنيك ماهل Mehl,2005,p89-90 بقطع الصلة بالعبارات المستقاة من الجغرافيا، مثل الاقليم والحدود في الحديث عما هو عمومي وما هو خاص، إذ تؤكّد أنه من الأجدى الحديث عن تمفصلهما وتداخلهما باستخدام عبارة المسار Processus. أو بالأحرى الحديث عن تمفصل الفضائين العمومي والخاص وتداخلهما ليشكلا حيزا عموميا جديدا تصبح فيه القضايا الخاصة مرئية ومطروحة للنقاش بصفتها ميدانا خاصا/عموميا. ولعل هنا يكمن المبرّر الذي جعل دومنيك ولتن   wolton,1989 يرفض الفصل الذي أحثته الفلسفة اليونانية بين ما هو خاص وما هو عمومي إذ يرى أنهما يشكلان ما يسمى بالاجتماعي. والذي تسميه حنه أرنت بالمجال الاجتماعي، وتقول عنه أنه ليس بالخاص ولا العمومي بالمعنى الدقيق للكلمة، بل ظاهرة جديدة برزت بظهور العصر الحديث الذي تجلّى شكله السياسي في الأمة والدولة  أرنت، 2015، 49. ولتوضيح تصورها تؤكّد أرنت أن ما هو خاص ارتبط، في الفكر اليوناني، بالحرمان من شيء ما Être privé de quelques choses. فالرجل الذي لا يملك سوى حياته الخاصة، شأنه في ذلك شأن العبد الذي لا يمكن أن يلج المجال العمومي. هذا الإنسان لم يكن إنسانا بالتمام. وحينما نتكلم عن المجال الخاص اليوم فإننا لا نفكر البتة في الحرمان. ففي زمننا هذا يتقابل الخاص، على أقل تقدير، بوضوح مع المجال الاجتماعي.  أرنت، 2015 59-60

إذا، إنّ التفكير في المجال العمومي من زاوية زوال الفصل بين ما هو خاص وعمومي حرّر تعريف هذا المجال من ثقله ووظيفته السّياسيّة، وأعاد تعريفه بصيغ مختلفة وعلى أسس جديدة، نذكر منها:  إن المجال العمومي “إطار ميدياتيكي” بصفة عامة، تقوم بموجبه المنظومة المؤسساتية والتكنولوجية الخاصة في المجتمعات الما بعد الصناعية بتقديم مختلف جوانب الحياة الاجتماعيّة إلى ” الجمهور”   Ferry, 1989 .

ووفق هذا المنظور الجديد، فإن الميديا ليست وسيلة بث وتوزيع مركزية وأحادية الاتجاه من مرسل إلى جمهور، وليست إطارا للجدل ومقارعة الحجة بالحجة، بل وسيط اجتماعي. أي أنها تقوم بالوساطة بين افراد المجتمع عبر اللّغة. وبهذا فإنها لا تخدم بالضرورة الرؤية السّياسيّة للمجال العمومي الذي تحصره في الوساطة  بين المواطنين والسلطات باعتباره حيّزا رمزيّا لطرح الآراء والمواقف المتعارضة ذات الصلة بإدارة الشأن العام.

يعيدنا هذا الحديث إلى الفكر اليوناني بعيدا عما كانت تمثله الأغورا الذي تذكرنا بها حنة أرنت أرنت، 2015، ص.40 بالقول أن من يوجد خارج المدينة – cité في نظر أرسطو، أي العبيد والبرابرة- محروم من الكلام، ومن البديهي ان ذلك لا يعني الحرمان من القدرة على الكلام، بل مَقْصِيّ من ضرب من الحياة العامة تكون فيها اللّغة واللّغة وحدها ذات معنى فعلي في وجود كان الهم الأول للمواطنين فيه هو أن يخاطبوا بعضهم.

إذا ولوج المجال العمومي من المنظور الاجتماعي ليس مشروطا بامتلاك سلطة القول التي تحدث عنها بيار بورديو، ولا باستعمال الحجة التي تحدث عنها هابرماس، بل بالحديث العلني وأمام الملأ عبر الوسائط المتاحة: الإذاعة، التلفزيون، مواقع الشبكات الاجتماعيّة، والمنصات الرقمية المختلفة في شبكة الانترنت.

نعم إننا نعي بأن الكثير من الوسائط الجديدة تملكها الشركات العملاقة في مجال المعلوماتية والانترنت. وسهلت جلّها الوشاية والقدح والقذف والعنف اللفظي والإقصاء ، خاصة في العديد من البلدان العربية.وتحوّلت إلى أداة نشيطة لممارسة المراقبة والتصنت والتلصص والجوسسة على كل ما يتم تداوله[14] و ساحة لتعرية الذات والفضضة عن النفس، وغيرها من المظاهر التي تعيق فعلا إعادة تشكيل مجال عمومي من المنظور السياسي. لذا لا بد من محاولة فهم علاقة الميديا بالمجال العمومي على ضوء الاتصال الميديتيكي الذي تزايد في حضن المجال المجتمعي espace societal الذي يتوسط الحيّز الخاص والحيّز العمومي Namoin, 2010, 223-226

رغم التحوّلات البارزة التي طرأت على الميديا والتي أعادت صياغة علاقتها بالمجال العمومي  إلا هذا الأخير أضحى المتغير الأساسي في فرضية هذه العلاقة. إذ اصبح ما هو اجتماعي le social هو الذي يشكل موضوع المجال العمومي وليس “السياسي” Le politique  Paquette, 2000, 47-74 . ونقصد بالسياسي السلطة الضمنية التي تتأسس في مجتمع ما وتكون ذا صلة بإدارة المجتمع وتنظيمه. وهذا يتطلب إعادة قراءة العلاقة المذكورة أعلاه على ضوء أسس جديدة، قوامها:

1-إضفاء البعد المرئي: تمنح الميديا للأشخاص والخطابات بعدا مرئيًّا والسبب في ذلك لا يقتصر على أن تطور تكنولوجيات الاتصال الراهنة فتحت أفاقا واسعة لتغيير علاقة المرء بالبعد والغياب، بل لالتفافها على الإقصاء الذي شكل إحدى المأخذ الرئيسة في نقد المجال العمومي الهبرماسي. فالمجال العمومي في تعريف حنا آرنت هو ” مجال للظهور”espace des apparences. فبعد أن أعادت تأويل المفهوم الأرسطي للسياسة المغاير للنموذج الهابرماسي القائم على الحجاج وفق منظور نقدي وتحرري، رأت هذه الفيلسوفة أن المجال العمومي يتمثل في كونه مؤسسة رمزية لمجال الانتماء والظهور الذي يصبح مرئيا في بعده الظاهراتي. Paquette, 2000, 47-74 .  ويقصد بالبعد الظاهراتي الأفعال، والأحداث التي يكتسي فيها الأشخاص معنى وشكل اجتماعيا ساعة ظهورهم. Quéré, 1992, 81.

ونظرا لرهانات الظهور أو مرئية الأشخاص والأفعال والقضايا، فإن بعض المواد الإعلامية-الترفيهية، مثل برامج تلفزيون الواقع والتوك شو التي تبثها بعض القنوات التلفزيونية العربية، على سبيل المثال، كالإدمان على المخدرات، وزنا المحارم، والدعارة، وعدم الاعتراف بشرعية الأبناء، وطرد الأبناء من البيت العائلي، وطرد المرأة من بيت الزوجية إلى الشارع،  لا تظهرها  إلا لأسباب تجارية. لكنه إظهار من أجل إخفائها وإبعادها عن الخطاب العمومي. ويتخذ هذا الإبعاد شكلين بارزين: التنديد بها واستنكارها والتهجم على مرتكبيها، وتقديمها  على أساس أنها حالة نادرة غريبة عن المجتمع وأن أصحابها نادمون على ما قاموا به. وفي الشكلين تعيد إنتاج الخطاب المهيمن: الخطاب الوعظي والأخلاقي الذي يحول دون انتقالها لتشكل موضوعا للنقاش العمومي يتجادل حوله الأشخاص المتعادلون في القدرة على التعبير عن وجهات النظر أو على إظهار اختلافهم دون خوف أو توجس من رد الفعل الاجتماعي أو رد الصحافيين ومشاركيها في هذه البرامج.[15]

2-حق الاعتراف: استعاد الفيلسوف الألماني أكل هونيث مسألة الاعتراف وجعل منها محورا لنظرية جديدة للصراع الاجتماعي. وفتح المجال للعلوم الاجتماعيّة للكشف عن تعدّدية معانيه. ففي نظره إن “الاعتراف المتبادل كفيل بوضع حدّ للصراعات الاجتماعية القائمة على السيطرة والهيمنة والظلم. وبفضله يستطيع الأفراد تحقيق ذواتهم وهويتهم ضمن علاقات تذاوتية”  بومنير، 2010، 108. والاعتراف في نظره مرهون بثلاثة شروط معيارية متميزة، وهي: الحب، والحق، والتضامن.

وإن كان الشرط الأخير؛ أي التضامن يتجسد بيسر، وبأشكال مختلفة في مواقع الشبكات الاجتماعية بعد أن بدأت الدولة الرعوية في الأفول، أو تنازلت عن دورها التكافلي كاختيار سياسي أو لضرورة اقتصادية، فإن الشرط الثاني؛ أي الحق، صعب المنال، إذ يظل موضوعا للتفاوض والصراع لأنه يندرج ضمن حقوق الإنسان الأساسية وملازم لمفهوم المواطنة.

إن المطلب الأساسي لتجسيد الحق في الاعتراف يكمن في إعادة توزيع الثروات والخيرات، والإقرار بالاختلاف الثقافي، وتسبيقها على الحب، حتّى لا يتحوّل الحق في الاعتراف في الخطاب العمومي الذي تنتجه وسائل الإعلام أو تنقله مختزلا في البعد النفسي فقط: الحب.

إن السعي لتجسيد الحق في الاعتراف لا يروم تحقيق المساواة بين الأشخاص، وإعادة النظر في تمثيلهم الديمقراطي، بل يقرّ بالوجود الاجتماعي للأشخاص ضمن تعدّدهم وتنوّعهم، والقبول باختلافهم كشكل من أشكال النضال ضد الإقصاء من المجال العمومي من جهة، وترسيخ فن العيش المشترك والذي يعاد على أساسه رسم الحدود بين المرئيات العمومية Visibilité publique، والممارسات اللسانية  , 2005 Voirol . فأهمية هذه الممارسات اللسانية لا تكمن في أن كل خطاب في المجال العمومي هو تمثيلي لأنه يحمل تجربة ” اجتماعية، ويستطيع كل شخص أن يكون في وضعية مماثلة. 89-103 1999,   Esquenaz, ، بل لأنه يمكن أن يثير نقاشا عاما، ويحوّل المشاكل التي كانت تدرج في خانة المسكوت عنه أو تلك التي همشها الخطاب الرسمي الصادر عن المؤسسات السّياسيّة والاجتماعيّة والدينيّة إلى مشكل عمومي.

حتّى لا نسقط في التعميم يمكن التأكّيد على أن وسائل الإعلام لا تشكل وحدة متجانسة حتّى في المجتمع الواحد. إنها تخضع لتنوّع أنماط ملكيتها، ودرجة ارتهانها للسلطتين: السّياسيّة والماليّة، وحمولاتها الأيديولوجيّة، ومدى امتثالها للقوانين التي تؤطر الفعل الإعلامي وتفرض الخدمة العمومية في الدول الديمقراطية. لكنها تعمل، بدرجات متفاوتة على تمكين الأشخاص من انتزاع الحق بالاعتراف بهم ضمن تمثّلها للجمهور/المواطن/الزبون وللمجتمع وللعلاقات الاجتماعيّة القائمة فيه. وهذا خلافا لوسائل الإعلام الرسميّة- الحكوميّة – في المجتمعات الناميّة. فالمجتمع مغيب في نشرتها الإخبارية التي لا تبرز سوى الحكومة تحدث ذاتها وتنظر إلى صورتها في مرآة الإعلام الرسمي. أما الفرد فلا يظهر لذاته وإن ابرزته بذاته فلتجعل منه مُرْجِع صدى الخطاب الرسمي ومؤيده. [16]

فرغم أن المشاكل التي تطرح للنقاش سواء في إطار ” التوك شو” Talk show أو برامج تلفزيون الواقع في القنوات التلفزيونية الغربية تأخذ صيغة فردية وذاتية إلا أن المنظومة الاتصالية Le dispositive communicationel تعترف بمن يعانون منها، وتحوّل هذه المشاكل إلى قضايا عامة من خلال عملية الوساطة التي تقوم بها الميديا سواء عبر تَملُّك الجمهور أو المشتركين في مواقع الشبكات الاجتماعيّة لهذه المشاكل، أو بما تثيره من نقاش قد يخرج عن إطار الميديا ويمتد إلى مجالات أخرى. وقد يكلّل هذا النقاش بإصدار قوانين تتصدى لهذه المشاكل وتنظمها. هذا مع العلم بأن البعض يعتبر بأن مواقع الشبكات الاجتماعيّة تشكل حيّزا عاما ولا تعدّ، بأي شكل من الأشكال، مجالاً خاصا. ومن أجل ذلك يكفي أن يقوم المرء بنشر محتوى معين وهيكلته بطريقة تسمح للغير بالإطلاع عليه حتّى وإن كان هذا الغير محدودا 2014, Burkell .

إن ما تقوم به الميديا من ربط المجالات الثلاثة المذكورة أعلاه، أو تشكيل المجال العمومي الاجتماعي يجرى على صعيد رمزي. بالطبع إن التفكير في هذا البعد الرّمزيّ يطرح التساؤل عن العوائق التي تحول دون إعادة تشكيل مجال اجتماعي أو تشكيله من جديد في البلدان النامية ومنها الجزائر.

بالفعل إنّ تشكيل مجال عمومي لا يقتصر على المجتمعات التي تعيش في كنف النظام الديمقراطي مثلما ذهبت إليه ناموان Namoin, 2010، بل يرتبط بالبعد الرمزي لما يتم تداوله واقتسامه في الميديا التقليدية والجديدة بصرف النظر عن موضوعه: أي ليس شرطا أن يكون ذا صلة مباشرة بما هو عمومي.  فالرّمزيّ، كما يؤكّد داشو Dacheux, 2010هو شبكة من الدلالات التي يستبطنها الفرد في مسار تنشئته الاجتماعيّة. إنه بنية اجتماعية لاواعية تحدد طريقة فهمه للعالم. فالذاتيات التي يبوح بها الفرد في الميديا المعاصرة لا يمكن أن تفهم لذاتها، بل في علاقتها المعقدة بالآخر، وبالشأن العام. إنها تجربة اجتماعية تقوم الميديا بسردها وتعميمها ضمن مستويات مختلفة من التفاعل معها، فتسمح للأفراد بتقييم ذاتهم واستعادة تجاربهم وقراءتها على ضوء ما هو مشترك ومقبول اجتماعيا ويؤسس للعيش المشترك.

*مداخلة قدمت في المؤتمر الدولي: “الفضاء العمومي ومواقع الشبكات الاجتماعية: التشظي وإعادة قراءة المفهوم” بقسم الإعلام والاتصال في كلية العلوم الإنسانية والعلوم الإسلامية، جامعة وهران1، أحمد بن بلة بالاشتراك مع مخبر استخدامات وتلقي المنتجات الإعلامية بجامعة الجزائر-  وهران – 10-11 أبريل 2017  – ونشرت  بمجلة علوم الإعلام والاتصال- الإلكترونية، على العنوان: https://www.tawaasul.com/node/28

 

المراجع

  •  بومنير كمال  2010 ، التظرية النقدية لمدرسة فرانكفورت، من ماكس هويكمير إلى ألكس هونيث ، الدار العربية للعلوم، ناشرون.  منشورات الإختلاف،
  • حنة أرنت- 2015 الوضع البشري، ترجمة هادية العرقي عن اللغة الأنجليزية، جداول- مكتبة الفكر الجديد
  • مانويل كاستلز ) 2014 (: سلطة الاتصال، ترجمة محمد حرفوش، المركز القومي للترجمة، مصر،

References

Awad  Gloria 2010, «Informer, relier le journalisme en tant que modèle moderne de mediation », Communication , 281

Ballarini Loic 2011: L’espace public au-delà de l’agir communicationnel. Quatre renversements de perspective pour sortir des impasses du modèle habermassien,  Doctorat Sciences de l’information et de la communication, Centre d’études sur les médias, les technologies et l’internationalisation, École doctorale Sciences sociales, École doctorale Sciences sociales, Université Paris 8,

Baqout Thierry  2009 ; l’espace public; éditions la découverte; Paris;

Bregman Dorine, Dayan Daniel, Wolton Dominique coord., 1989 :« Le nouvel espace public ». revue Hermès, n 4

Burkell Jacquelyn 2014: Facebook: public space, or private space? Journal Information, Communication & Society Volume 17, issue8

Cardon Dominique : Pourquoi l’internet n’a-t-il pas changé la politique ? Interview accordée à Hubert Guillaud; consulté le 14 mars 2017 ; URL http://www.internetactu.net/2010/10/07/dominique-cardon-pourquoi-lintern…

Charaudeau Patrick  1999« La médiatisation de l’espace public comme phénomène de fragmentation  », Études de communication N0 22

Dacheux Eric  2010 :Les trois dimensions de l’espace public ; consulté le 14 mars 2017, URL  http://archivesic.ccsd.cnrs.fr/sic 00531476

Dacheux Eric  2010   Revisiter le concept d’espace public à la lumière de deux objets frontières : l’économie solidaire et la BD. XVIIe Congres de la Société des Sciences de l’Information et de la Communication : Au cœur et aux lisières des SIC Dijon, 23-25 juin

Dahlgren Peter et autres 1994 : Espaces publics en images. Hermès la Revue, n°/1-2

Dahlgren Peter, Relieu Marc  2000. L’espace public et l’internet. Structure, espace et communication Réseaux, volume 18, n°100.

ESQUENAZI  Jean Pierre 1999, Télévision et démocratie. Le politique à la télévision française. 1958-1990 Paris, Presses universitaires de France

Wolton Dominique  1989 : La communication politique; communication d’un modèle; Hermès; n° 4

Wolton, Dominique 1992, « Les contradictions de l’espace public médiatisé », Hermès, 10 : 95-114.

Dominique Mehl  2005 The public on the television screen: towards a public sphere of exhibition in Sonia Livingstone; Audiences and Publics: When cultural engagement matters for the public sphere Changing Media, Changing Europe Volume Intellect Books, USA

Ferry J-M.  1989 « Les transformations de la publicité politique », Hermès, n°4.

Fraser Nancy 1990  Rethinking the Public Sphere: A Contribution to the Critique of Actually Existing DemocracyAuthors: Social Text, No. 25/26

Fraser Nancy, Muriel Valenta 2001 « Repenser la sphère publique : une contribution à la critique de la démocratie telle qu’elle existe réellement. Extrait de Habermas and the Public Sphere, sous la direction de Craig Calhoun, Cambridge, MIT Press, 1992,, Hermès, La Revue 3 n° 31,

Fuchs Christian  2014: Social Media and the Public Sphere, Triple C, volume12 N01

Habermas, Jürgen 1997. Droit et démocratie: Entre faits et normes. Traduit par Christian Bouchindhomme et Rainer Rochlitz. Paris: Gallimard.

Habermas, Jürgen  1992 « L’espace public, 30 ans après », Quaderni, n° 18, dossier « Les espaces publics »,

Kerrou  Mohamed  2002 Public et privé en Islam IRMC, Maisonneuve & Larouse,

Kondratov Alexander  2015: Espace public politique official post soviétique à l’épreuve des réseaux socionumériques, études de mouvement de constatation en Russie en 2011-2012 – Revue French Journal for Media Research, n°4

Lenoble, Jacques, Berten, André 1992: L’espace public comme procédure. In: Raisons Pratiques : épistémologie, sociologie, théorie sociale, Vol. vol. 3

Mehl  Dominique  2005  The public on the television screen: towards a public sphere of exhibition in Sonia Livingstone; Audiences and Publics: When cultural engagement matters for the public sphere Changing Media, Changing Europe Volume 2 Intellect Books, USA

Miège Bernard1995: L’Espace public au-delà de la sphère politique, Hermès, n°4, 17-18

Miege Bernard 1995 : L’espace public: perpétué, élargi et fragmenté; in L’espace public et l’emprise de la communication sous la direction d’Isabelle Pailliart; Grenoble : ELLUG

Mouillaud Maurice, Tetu Jean Francois  1989: le journal quotidien , presse universitaire de Lyon

Namoin Yao  2010, « L’Espace Public Contemporain – Approche info-communicationnelle de Bernard Miège », Communication et organisation,  n° 38

NEVEU, Catherine. dir., Espace public et engagement politique,  Enjeux et logiques de la citoyenneté locale Paris, L’Harmattan, 1999

Neumann Alexander  2016  Conceptualiser l’espace public oppositionnel Variations, Revue internationale de théorie critique, 19

Quéré, Louis 1992, « L’espace public : de la théorie politique à la métathéorie sociologique », Quaderni, 18 : 75-92.

Paquette Martine 2000La production médiatique de l’espace public et sa médiation du politique; Revue Communication – vol. 20/1

Papacharissi Zizi 2009  The Virtual Sphere 2.0: The Internet, the Public Sphere and beyond in Andrew Chadwick, Philip Howard, Handbook of Internet Politics, Philip Howard  Routldge  taylor and Francis  group

Servais Christine 2013: Énonciation journalistique et espace public », Communication; vol 32 n0 2;

Tommaso VISONE  2014 « Le problème de la « sphère publique » dans la pensée de Carl Schmitt », Philonsorbonne [En ligne], 8 | 2014, mis en ligne le 19 janvier 2014, consulté le 13 janvier 2017. URL : http://philonsorbonne.revues.org/626 ; DOI : 10.4000/ philonsorbonne.626

Tremblay Gaëtan 2007, « Espace public et mutations des industries de la culture et de la communication; in Les industries de la communication et de la culture en mutation; sous la direction de Philippe Bouquillion et Yolande Combès, L’Harmattan, Questions contemporaines, Paris,

Voirol Olivier  2005 introduction Autour d’Axel Honneth. Reconnaissance et communication », Réseaux, n° 193,

[1] – نذكر على سبيل المثال وليس الحصر إسهام كل من: Jacques Rancière، Bernard Miege، Patrick Charaudeau، Christine Servais، Bourdieu Pierre لأخذ فكرة عن إسهام جاك رونسيار يمكن العودة إلى:

Julien Rueff ( 2014) : Penser le web politique avec Jacques Rancière, Revue Tic et société , Vol. 8, N° 1 et 2  ) 106-126)

Julien Rueff ( 2014) : Penser le web politique avec Jacques Rancière, Revue Tic et société , Vol. 8, N° 1 et 2  ) 106-126)

[2]– هذا ما ذهب إليه أريك داشو، عندما أكّد أن ” المجال العمومي” غدا مفهوما فاقدا لدلالته  notion valise ،  أي كل ما لا ينتمي إلى المجال المنزلي- أنظر:

Eric Dacheux (2010): Revisiter le concept d’espace public à la lumière de deux objets frontières : l’économie solidaire et la BD. Actes du XVIIe Congrès de la Société des Sciences de l’Information et de la Communication : Au cœur et aux lisières des SIC Dijon, 23-25 juin

[3] – يستخدم الفرانكفونيين ” Espace” بينما يميل الأنجلوساكسونيين إلى استعمال Sphere  لكن بالتدريج بدأ الفرانفكنيون يستعملون العبارتين معا.

[4] – هذا جانب واحد من معنى انحراف المجال العمومي الحالي، كما شخصه كل من Charles Perration      وÉtienne Paquette، و Pierre Barrette، أما الجانب الثاني الذي استخلصوه، فيحيل إلى ضرورة استكشاف الأشكال الجديدة لمستقبل الفعل السياسي. أنظر:

Charles Perration, Étienne Paquette; Pierre Barrette ) sous la direction, 2007( : Dérive de l’espace public à l’ère du divertissement; Presse Universitaire du Québec ; p 7

[5] – ينطبق هذا الأمر على الصحافة الجزائرية بشكل جلّي. فكلّ صحيفة تموقعت إيديولوجيا وسياسيا والتزمت بأحادية الرأي ومارست اقصاء الرأي المعارض.  هذا مع الإشارة إلى أن الصحف الصادرة باللغة الفرنسية فتحت منبرا للمثقفين والكتاب والفنانين والأساتذة الجامعين والإطارات السامية في الدولة والمسيرين المحالين على التقاعد وغيرهم للتعبير عن آرائهم تجاه الأحداث الراهتة والقضايا الاجتماعية والاقتصادية بشرط  أن يكونوا من المقريبين من خط ها الافتتاحي. وقد تنشر بين الحين والأخر بعض المواد الصحفية لأسماء مستعارة تثير علامة استفهام عن هويتها والجهة التي تحركها. وهذا خلافا للصحف الصادرة باللغة العربية التي تستكتب بعض الأقلام التي تشاطر خطها الافتتاحي. حقيقة لقد أنشأت بعض الصحف الصادرة باللغة العربية منتديات إلكترونية  مفتوحة نظريا على مختلف الآراء  لكنها لا تنشر عمليا سوى سوى الآراء التي تتطابق مع خطها التحريري أو لا تبتعد عنه كثيرا.

[6] -يقصد بها تلك تتدخل في صياغة الخطاب الإعلامي mise en discours  La، وهي : انتقاء المواضيع thématisation، والمعالجة الخطابية للأحداث، وإخراجها إعلاميا  lamise en scène .

[7] – يقصد به تجمع أفراد حول كتلة معرفية ( تخصص نظري) يشكل “جماعة علمية”، والتجمع حول كتلة العقيدة ( مذهب) يشكل جماعة دوغمائية، والتجمع حول كتلة من الآراء ( الدفاع عن طرف) تشكل “جماعة مناصرة”، والتجمع حول كتلة من التقديرات تشكل “جماعة أخلاقية ” قارّة حول متخيل عاطفي.

[8] –  يزعم اريك جورج، Éric George ، أن ايف دلهاي وبرنار مياج نحتا هذه الأطروحة في نقدهما لمفهوم المجال العمومي الهبرماسي. وقد ارتكز عليها إريك جورج  في قراءته للمجال العمومي – أنظر:

Éric George: Du concept d’espace public à celui de relations publiques généralisées; consulté le 13/3/2016, URL; http://commposite.org/v1/99.1/articles/george4.htm

[9] – ينسب Thierry Baqout هذا الوصف إلى هابرماس- أنظر:

Thierry Baqout ( 2009): l’espace public; éditions la découverte; Paris; p 25

[10] –  هذه الصيغة نحتها الباحث مانويل كاستلز، وهي كلمة مركبة يقصد بها الاتصال الجماهيري الذي يملك القدرة على الوصول إلى جمهور عالمي مثل شريط فيديو في موقع يوتيوب أو نشر من جهة، واتصال ذاتي من جهة أخرى حيث يتم إنتاج الرسائل ذاتيا و تحديد متلقيها يتم ذاتيا –  أنظر: مانويل كاستلز: ) 2014 ( سلطة الاتصال ، ترجمة  محمد حرفوش، المركز القومي للترجمة، مصر ، ص  92

[11] – يذكر على سبيل المثال أن موقع غوغل بين في دراسته المنشورة في أواخر 2010 أن معدل تصفح الانترنت لدى شريحة واسعة من مستخدمي الانترنت  في المملكة السعودية  فاقت مشاهدة التلفزيون  بمعدل ساعتين يوميا.- أنظر: عبد السلام بن عبد العالي ) 2012 ( :  الشباب ، التشبيك وثقافة التواصل والتغيير السياسي، منشور في كتاب جماعي بعنوان، الإنفجار العربي الكبير، في الأبعاد الثقافيّة والسّياسيّة ، المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات ،  ص 87

[12] –  لتوضيح هذه الفكرة يمكن الرجوع إلى  نصر الدين لعياضي  2012( : الشباب الجزائري والتهميش الإعلامي وأساليب الالتفاف عليه، كتاب باحثات، صادر عن تجمع الباحثات اللبنانيات في مجال العلوم الاجتماعية والإنسانية، العدد 15.

[13] – لا يمكن أن نغفل هذه الحقيقة في بلد مثل الجزائر، لكن ما يلفت النظر أكثر هو محاولة السلطة مصادرة مختلف المجالات واستغلالها : وسائل الإعلام، المساجد، الزوايا، الأندية الرياضية، الجامعات، وغيرها من أجل إخماد أي صوت لا يعدّ صدى لصوتها باتهامه بالخيانة والعمالة للأجنبي-  االجملة التي تتواتر باستمرار لوصف المواقف والآراء المعارضة بأنها تحركها أيادي أجنبية”. ربما الأمر يعود إلى غياب مفهوم ” المنافس، الغريم” في القاموس السياسي الجزائري ، وفق ما ذهب إليه بعض الباحثين الجزائريين، مثل على الكنز.

[14] –  يستعرض الباحثان  Fabienne Martin-Juchat  و Julien Pierre  مختلف أشكال الرقابة والتلصص التي تمارس على المضامين المتداولة في شبكة الانترنت ومختلف المنصات الرقمية، ويؤكدان على تطور شكلها ضمن ما يسميانه بــ ” القبول الحر بالمراقبة.- أنظر :Fabienne Martin-Juchat et Julien Pierre : Facebook et les sites de socialisation :une surveillance librement consentie in Béatrice Galinon-Mélénec ( sous la direction) 2011: L’Homme trace Perspectives anthropologiques des traces contemporaines, CNRS Editions, Paris, p 105- 123

[15] – لمزيد من الشرح حول هذه النقطة يمكن الرجوع إلى:  نصر الدين لعياضي ) 2017) “برامج تلفزيون الواقع وإرهاصات التحوّل في بنية المجال العمومي في الجزائر، صدر في كتاب جماعي بعنوان: الإعلام العربي ورهانات التغيير في ظل التحوّلات، مركز دراسات الوحدة العربيّة، بيروت )  ص 83- 100(

[16] – لتوضيح هذه الفكرة اكثر، أنظر: نصر الدين لعياضي )  2015) :  صورة المعارضة الجزائرية في الإعلام الرسمي: الواقع والتمثلات، مسترجعة بتاريخ 22/3/2017  من الموقع:  studies.aljazeera.net/ar/mediastudies/…/201552111334528673.htm.

2- البحث العلمي في علوم الإعلام  والاتصال في المنطقة العربية وغياب الأفق النظري ، مجلة المستقبل العربي العدد 450: آب/آغسطس 2016  

النص الكامل:

http://www.caus.org.lb/PDF/EmagazineArticles/Moustaqbal%20_Arabi_450%20albahs_alalmi.pdf

3-  الصحافة الجزائرية في بيئة الواب : إرهاصات التغيير ،  المجلة الجزائرة للعلوم الاجتماعية والإنسانية، جامعة الجزائر 3، العدد السادس، جوان  2016  ص  171- 193

 4- أزمة، نهاية، فوضى أو “نشأة مستأنفة”: محاولة فهم التحولات التي تعيشها الصحافة وتأويلها ، مجلة سمات، كلية العلوم الاجتماعية والانسانية ، جامعة البحرين، المجلد  4- العدد 1 -السنة 2016

النص الكامل:

http://www.uob.edu.bh/uob__files/689/vol%204-1/9.pdf

5-المثقف ووسائل الإعلام: رهانات الإمتاع والمؤانسة، مجلة اتحاد الإذاعات العربية- تونس، عدد 3 -2015

http://www.asbu.net/medias/NewMedia_2015/text/ASBU_rev_2015_03.pdf

6-مواقع الشبكات الاجتماعية في المنطقة العربية بين الابستيمولوجيا والايديولوجيا، مجلة إضافات، المجلة العربية لعلم الاجتماع، مجلة أكاديمية فصلية محكمة، عددان 29-30 ، شتاء-ربيع 2015  ص 227- 240

http://www.caus.org.lb/PDF/EmagazineArticles/socio_29-30nsr_aldeen_al3yadi.pdf

7- وسائط جديدة وإشكاليات قديمة: التفكير في عدة التفكير في مواقع الشبكات الاجتماعية في المنطقة العربية، المجلة الجزائرية للاتصال، كلية الاتصال، جامعة الجزائر 3 ، العدد 22 السنة 2014، ص 117 – 159
ملخص:
يتناول هذا البحث بالنقد الدراسات التي تطرقت إلى مواقع الشبكات الاجتماعية في المنطقة العربية متسائلا عن اضافاتها العلمية في علوم الإعلام والاتصال. فحاول أن يرفع اللبس عن تعدد الأسماء التي حاولت أن تعبر عنها. واستعرض أهم المقاربات النظرية والمنهجية التي اعتمدت عليها مبينا حدودها العلمية. ونقاش أهم المفاهيم التي استخدمتها هذه الدراسات مثل: التفاعلية، وصحافة المواطن، والفضاء العمومي، ورأسمال الاجتماعي. ويبيّن الرهانات المعرفية لاستعمالها لأن كل مفهوم ينبثق عن تصور معين لهذه المواقع. ولأن نقل هذه المفاهيم من سياق اجتماعي وثقافي إلى بيئة عربية اسلامية يطرح الكثير من الإشكاليات.
الكلمات المفتاحية: مواقع الشبكات الاجتماعية، التفاعلية، صحافة المواطن، الفضاء العمومي، راسمال الاجتماعي، الميديا الجديدة.

Theoretical and Methodological Approaches to Social Network Sites in the Arab Region

Abstract: This paper critically looks at the studies that investigated the Social Network Sites in the Arab region asking whether they made a practical addition to the field of information and Communication sciences or not. The paper tried to lift the ambiguity of the variety of names , as well as the most important theoretical and methodological approaches used by these studies highlighting its scientific limitations. The paper discussed the most important concepts used by these studies such as: Interactivity, Citizen Journalism, Public Sphere and Social Capital and showed the problems of using them because each concept comes out of a specific view to these websites. The importation of these concepts from a cultural and social context to an Arab Islamic environment raises so many issues and problems.
Key Words: Social Network Sites, Interactivity, Citizen Journalism, Public Sphere Social Capital, New Media

8- الفصاء التدويني العربي واستراتيجية بناء الذات وسردها، مجلة الباحث الإعلامي، كلية الإعلام، جامعة بغداد، العدد 18 السنة 2013، ص 93-73
الملخص:
اهتم البحث العلمي بالمدونات الإلكترونية لدورها في ممارسة الديمقراطية في المنطقة العربية، من جهة، ولاعتبارها وسيلة إعلام بديلة تعمل على ضمان حرية التعبير وتطويرها من جهة أخرى. وتجاهل مكانتها في الحقل الاجتماعي والثقافي.
يحاول هذا البحث أن يكشف عن الأبعاد الاجتماعية والثقافية للفضاء التدويني في المنطقة العربية من خلال تحليل استراتيجية المدونات الإلكترونية في بناء الذات وسردها. ولهذا الغرض قام بجملة من المقابلات مع المدونين. وحاول أن يقترب سيمائيا من شكل المدونات ومضمونها. وسعى إلى تحدد تأثير العلاقات الاجتماعية القائمة في الواقع اليومي على الفضاء التدويني.
الكلمات المفتاحية: الفضاء التدويني، وسائل الإعلام الجديدة، بناء الذات، السيرة الذاتية

The Arab Blog Sphere and the Strategies of Building the Self.

Basically, media studies focused on the important role of the blogs in boosting the democratic process in the Arab States. Blogs also worked on creating an alternative media for the public that maintained freedom of expression
However, media studies ignored the status of the blogs in the social and cultural fields.
The current study tries to tackle the socio-cultural dimensions of the blogs by means of showing how the blogs construct the self. The researcher is going to conduct interviews with the bloggers. He will also carry out a semiotic analysis that may reveal the strategies used by the bloggers. Besides, he tries to identify the realistic and traditional frames in which the social relationships are built and developed by means of these blogs.
Key Words: blogsphere, new media, Building the Self, diary
النص الكامل:
http://www.iasj.net/iasj?func=fulltext&aId=68846-

9- الشباب الجزائري والتهميش الإعلامي وأساليب الالتفاف عليه، كتاب باحثات، صادر عن تجمع الباحثات اللبنانيات في مجال العلوم الاجتماعية والإنسانية، العدد 15، سبتمبر 2012
ملخص:
يشعر الشباب الجزائري بتهميشهم أو إقصائهم من وسائل الإعلام الجزائرية الرسمية، وبقلة حضورهم في الصحف الجزائرية التابعة للقطاع الخاص نتيجة توجهها التجاري، وانشغالها المفرط بالصراع حول السلطة بين مختلف القوى السياسية ودوائر النفوذ في الجزائر. هذا الشعور دفعهم إلى البحث عن البديل الاتصالي والإعلامي للتعبير عن ذاته وانشغالاته.
إن التفكير العلمي في هذا البديل وتشخيصه يتطلب البحث في المستويات المتداخلة الأربعة التالية، وهي:
1- الاقتراب من البناء الاجتماعي لمفهوم الشباب في السياق الثقافي والاجتماعي الجزائري.
2- تحديد معنى التهميش أو الإقصاء الاجتماعي نظرا لأن التهميش الإعلامي هو إحدى تجليات التهميش الاجتماعي.
3- التهميش الإعلامي الذي عاني ويعاني منه الشباب الجزائري و إطاره النظري وآلياته
4- أشكال الالتفاف على هذا التهميش أو إستراتجية البديل الاتصالي والإعلامي.
إن دراسة هذه المستويات يتطلب قراءة سوسيو سيمائية للمواد الإخبارية التي أنتجتها وسائل الإعلام المختلفة، خاصة التلفزيون. لكن لماذا المواد الإخبارية؟ ولماذا سوسيو سيمائية؟
للإجابة عن السؤال الأول يمكن القول أن العديد من البحوث حاولت استجلاء علاقة الشباب بوسائل الإعلام من خلال عملية التأثير التي كشفت عن حدودها العلمية، وذلك لتوجه جزء كبير منها لاستنباط هذا التأثير من خلال متابعتهم لهذا البرنامج الإذاعي والتلفزيوني أو ذاك. وبهذا يبرز التأثير كتحصيل حاصل لفعل شرطي وحيد، وهو المشاهدة أو الاستماع. ومن النادر أن نعثر على دراسة في المنطقة العربية تحاول أن تبحث عن الوجود الفعلي أو الرمزي للشباب من خلال الأخبار، على غرار ما فعل ماكسيم دووي Maxime Douet في مصفوفة قراءته لمعالجة قضايا الشباب في الإعلام التلفزيوني الفرنسي.
لقد قام الباحث بتطوير هذه المصفوفة بما يتناغم مع السياق الجزائري. وذلك لأن المادة الإخبارية تبنى وفق سلم من التمثلات Representation للشباب والمجتمع ووسائل الإعلام. لذا نعتقد أن المقاربة السيوسيو سيميائية تسمح للباحث بتفكيك أفضل للإيديولوجية الرسمية التي تتجلى في الخطاب الإعلامي الحامل لهذه التمثلات. هذا مع العلم أن فاعلية هذه المقاربة تشترط تنزيل السيمولوجية إلى أرضية اجتماعية حتى تتحرر من عملية بناء المعنى أو تشكيله من داخل النص الإعلامي فقط، ومن قوته المحايثة.
لهذا الغرض اختار الباحث عينة عشوائية منتظمة من نشرات الأخبار المصورة المركزية التي بثها التلفزيون الجزائري على الساعة الثامنة بعد الزوال خلال الفترة الممتدة من 19 / 6 إلى 20/7 /2011 ، وشكل منها أسبوعا اصطناعيا بحيث يضمن ظهور مختلف أيام الأسبوع في العينة المدروسة .
لقد سمح لنا تحليل نشرات الأخبار، وبرنامجين تلفزيونين قام التلفزيون الجزائري ببثهما من أجل استقطاب الشباب، وهم: قصر الأبطال، و” جيل الشباب” باستنتاج مجموعة من الأشكال التي سعى التلفزيون الجزائري من خلالها إلى تهميش الشباب في الفضاء الإعلامي الرسمي. وعلى أسس هذه الأشكال حدد هؤلاء الشباب إستراتيجية الالتفاف على هذا التهميش، والبحث عن البديل الاتصالي والإعلامي.
إن فهم هذا البديل بشكل علمي يتطلب عدم فصله عن الأشكال الثقافية التي يعبر من خلالها الشباب عن وجوده والتي قام هذا البحث باستعراضها. وربطه باستملاك Appropriation الشباب لأدوات التواصل الاجتماعي التي رسختها تطبيقات الواب 2 Web .
الكلمات المفتاحية:
التهميش الإعلامي، الإقصاء الاجتماعي، الشباب، التمثل Representation ، الاستملاك Approriation، الشعبوية، صحافة المواطن Citizen Journalism

10- المواقع الإلكترونية للفضائيات العربية في شبكة الانترنت بين الدواعي والتداعيات، مجلة ” المعيار” بجامعة الأمير عبد القادر للعلوم الإسلامية، قسنطينة – الجزائر، عدد 25- سبتمبر 2012
ملخص:
تسعى هذه الدراسة إلى البحث عن الأسباب التي أدت إلى توجه القنوات التلفزيونية العربية إلى إنشاء مواقع لها في شبكة الانترنت، والنتائج المترتبة عنها على صعيد صياغة هوية Identity القناة وتمثلها Representation لجمهورها. وهذا من خلال تحليل محتوى عينة من مواقع هذه القنوات، والكشف عن الملامح السوسيو- ديمغرافية لمستخدمي مواقعها.
وتكمن أهمية هذه الدراسة في أن التنافس بين القنوات التلفزيونية العربية لكسب أكبر عدد من الجمهور لم يعد مقتصرا على البث الفضائي فقط، بل امتدت إلى حضورها في شبكة الانترنت وما توفره من أشكال جديدة للتواصل مع الجمهور.
الكلمات المفتاحية: التلفزيون، الهوية، التمثل، الجمهور، التفاعل.

Abstract :

The Internet Arab TV Channels:
A critical analytical study of the uses & consequences
Dr Nacer-Eddine Layadi, Associate professor, Sharjah University

The current study endeavors to seek for the reasons that led to setting up the Internet websites of the Arab TV channels. The researcher aims also to examine the consequences of launching these websites on the identity of the channels and the representation of the audience.
The research utilizes a content analysis method to figure out the socio-demographic characteristics of the users of these channels.
The importance of the study stems from the competitive attitudes of the said channels to attract not only the TV satellite channels’ viewers but also the online users. Hence, this would represent a new form of communicating with the audience.
Key words:
Television, representation, interactivity, Identity

11-الشباب في دولة الإمارات والانترنت، المجلة العربية لعلوم الإعلام، المملكة العربية السعودية، عدد 8 ابريل 2012
ملخص
يتناول هذا البحث موضوع استخدام الشباب في دولة الإمارات العربية المتحدة للانترنت وتمثّلاتهم لها. وقد اعتمد على عينة تمثيلية من الشباب بغية الكشف عن أوجه استخدام التطبيقات التي تتيحها. وفهم مدى التوافق والاختلاف في هذا استخدام، وذلك انطلاقا من الافتراض الذي مفاده أن امتلاك الأداة التقنية لا يؤدي بالضرورة إلى توحيد استخدامها آليا، بل تتدخل فيه مجموعة من المتغيرات الاجتماعية والثقافية.
ويؤكد هذا البحث أن استخدام الانترنت مرتبط إلى حد كبير بما تمثّله للشباب. وضمن هذا التمثّل يسعى هذا البحث إلى الإجابة عن العديد من الأسئلة، لعل أبرزها، هي: هل تعمل شبكات التواصل الاجتماعي الافتراضيةNetworks Social على تشكيل علاقات اجتماعية جديدة في وسط الشباب في دولة الإمارات أو أنها تعيد إنتاج العلاقات الاجتماعية القائمة، وتوسع انتشارها فقط؟
الكلمات المفتاحية:
شبكات التواصل الاجتماعي، الاستخدام، التمثل، العلاقات الاجتماعية، الشباب، البنائية

Youth in the United Arab Emirates and the Internet: A representation and Uses Approach
Dr Nacer-Eddine Layadi, associate Professor , Sharjah University

Abstract:
This study looks at the use of Internet by youth in the United Arab Emirates and their representation of it. The researcher used a representative sample of youth to discover the applications provided by Internet, and to understand what are the compatibilities and the differences in using them, assuming that owning the technological device doesn’t lead automatically to unifying and automating the use of applications, because of the intrusion of a score of social and cultural variables. This paper argues that the use of Internet is linked to a large extent to what it represents to the youth.
Within this representation, this paper attempts to answer several questions, the most important of them are: Do virtual social networks build new social relations among youth in the United Arab Emirates? , or do they reproduce existing social relations, and extend its expansion?
Key Words: Social networks, use, representation, social relations, youth, constructivism.

12- رهانات تدريس الأنواع الصحفية في المنطقة العربية في ظل الشبكات الاجتماعية الافتراضية، مجلة جامعة الشارقة للعلوم الاجتماعية والانسانية، المجلد 8، العدد 2، يونيو 2011، ص ( 87-139)
ملخص:
يستعرض الباحث تجربة بعض أقسام الإعلام وكلياته ومعاهده في المنطقة العربية في مجال تدريس الأنواع الصحفية Journalistic Genres من ناحية المضمون، والمدة الزمنية، وطرق التدريس.
وحاول أن يكشف عن حدود هذا التدريس من ناحية تناسق مساقاته عبر مراحل التعليم الجامعي، وغياب بعض الأنواع الصحفية في الخطط الدراسية ، وبيّن الحدود المعرفية في هذا التدريس على ضوء التغييرات الكبرى الذي يعيشها عالم الإعلام والاتصال ، والتي طرحت الكثير من التساؤلات عن هوية الصحافي ودوره، و مكانة الجمهور المشارك بفاعلية في العملية الإعلامية التي تتسم بالتفاعلية، والتغيير الحاصل في مفهوم النص الصحفي وأشكال بنائه.
لقد سعت أقسام الإعلام وكلياته ومعاهده في المنطقة العربية لتلبية حاجات سوق العمل من خلال ربط البعدين النظري والعملي في تعليم الصحافيين. هذا ما يثبته تزودها بمختبرات المكنتوش واستوديوهات الإذاعات والتلفزيون. لكن هذا المسعى يظل يعاني من عدة نقائص منها، هشاشة التعاون بين الأكاديميين والمهنيين في مجال تعليم الصحافيين من جهة، وسقوط مؤسسات التعليم الجامعي في الامتثال، بمعنى أنها تعيد إنتاج قوالب الكتابة الصحفية ذاتها، وكأنها قوالب جامدة لا تتطور بتطور متغيرات العمل الإعلامي، كما تكشف عنه الممارسة الإعلامية الحديثة في العالم وفي المنطقة العربية ذاتها.
و يبرهن الباحث على أن تدريس الأنواع الصحفية تحول في بعض أقسام الإعلام وكلياته في المنطقة العربية إلى مسألة تقنية أو شكلية. لا يستفيد من الزاد المعرفي في مجال سوسيولوجية وسيميولوجية الإعلام والاتصال، واقتصاد المؤسسات الإعلامية، وفلسفة الاتصال في ظل الشبكات الاجتماعية في الانترنت.
الكلمات المفتاحية: النوع الصحفي، الأنواع الإخبارية، الأنواع الصحفية الفكرية، البراديغم الصحفي، الحقل الصحفي، النص.

The challenges of teaching Journalistic Genres between the stability and the change

ABSTRACT:
The researcher aims to study the experiments of some mass communication departments and colleges in the Arab countries in the pedagogical of the journalistic genres in terms of content, span of time, and teaching methods.
Based on the previous, the researcher tries to identify certain parameters of the college level education. For example, there is a need for examining the journalistic genres in the curriculum plans. Also, there is need for figuring out the epistemological boundaries in the educational process and how does this relate to the new changes in the field of mass media studies. Other areas of inspection include the: identity of the contemporary journalist, interactivity, and the changing nature and structure of the journalistic text.
.Even though many of the media schools and departments try the best to supply the market with well-trained media personnel, still many obstacles appear recurring in the field. First, there is no reciprocal cooperation between scholars of communication and media studies on the one hand and professional media personnel on the other hand in educating journalists. Second, many of the schools and departments of media studies do not offer innovative courses that meet the requirements of new media organizations in the Arab World.
Thus, the researcher demonstrates that the teaching of journalistic genres became a technical issue that benefits neither the scientific contributions of sociology and semiotics of mass media or the philosophy of communication in the age of social networks.

Key Words: Journalistic Genres, Informative Genres, Editorial Genres, Journalistic Field, text, Journalistic Paradigm
13- فضاء عمومي أو مخيال إعلامي: مقاربة نظرية نظرية لتمثَل التلفزيون في المنطقة العربية، نشر في حولية الأداب والعلوم الاجتماعية، جامعة الكويت، عدد 336، مجلد 31، يونيو 2011 ( ص 7- 125)
ملخص :
يستعرض هذا البحث مصادر مفهوم الفضاء العمومي، و استخداماته المختلفة في العلوم الاجتماعية منذ أن بيّن الفيلسوف الألماني يوغن هبرماس أهميته في تطور الحياة السياسية والثقافية في الدول الديمقراطية، في الستينيات من القرن الماضي.
ويحاول أن يبين الحدود الابستمولوجية لهذا المفهوم في العصر الحالي، والتي كشف عنها التطور الرهيب لوسائل الاتصال، سواء الجماهيرية أو الفردية، والتحولات الاقتصادية والتكنولوجية الكبرى التي أثرت على الفعل السياسي و العلاقات الاجتماعية فمحت الحدود بين الحياة الخاصة والعامة في المجتمعات الديمقراطية.
إن النقد الذي وُجه إلى مفهوم الفضاء العمومي، كما حدده الفيلسوف الألماني يوغن هبرماس، يرتكز على القراءة المثالية لدور الفضاء العمومي في الديمقراطيات الحديثة، التي تضخم دور العقل والحجة في تطوره، وتنكر مساهمة أشكال الخطب غير الجدالية والعقلانية، القائمة على السرد والأسطورة، في تشكل الفضاء العمومي. وتراه في صيغته الفريدة والمركزية، وتعتبره ظاهرة عقلانية. وتغفل، بالتالي، دور الفضاءات العمومية الشعبية.
ويتساءل هذا البحث عن إمكانية الحديث عن وجود ” فضاء عمومي في المنطقة العربية في ظل هشاشة أو غياب العناصر الأساسية التي شكلته، مثل: المجتمع المدني، والمواطنة، والحرية والديمقراطية، والمشاركة السياسية، والخدمة العمومية في مجال الإعلام، والفصل بين ما هو خاص وما هو عام. وعلى ضوء هذه الحقيقة يقترب هذا البحث من رهانات الحديث المجتر عن فضاء عمومي عربي ليستجلي أثارها على الخطاب العلمي عن التلفزيون في المنطقة العربية وتمثُلاته التي ظلت أسيرة الخطاب اليقيني المهيمن، الذي يمنح للتلفزيون قوة وسلطة نادرا ما تناقش بشكل علمي.
ويستعرض هذا البحث جملة من الحجج التي ترافع لصالح استعمال مفهوم” المخيال الإعلامي” وتبيّن أنه الأصلح للتعبير عن ما يعتقد أنه فضاء عمومي في السياق الثقافي والسياسي العربي عبر الكشف عن كيفية تدخل المواد التلفزيونية المختلفة القائمة على السرد الإخباري أو الدرامي في تشكيل المخيال الإعلامي.
الكلمات المفتاحية: الفضاء العمومي، المجتمع المدني، المواطنة، الخدمة العامة، المخيال الإعلامي، التمثل، الرأي العام، السرد، الأسطورة، التوسط

Public space or imaginary media?
Theoretical approach to the representation
of television in the Arab world.

Abstract:

This study attempts to identify sources of the concept of public space since the time of the “philosophy of enlightment”. The concept has been used in the social sciences since the German philosopher Habermas Jurgan has demonstrated its invaluable role in the rise of modern democracies.

This study highlighted the epistemological limits of this concept revealed by the evolution of means of mass and individual communication and economic transformations that have changed social relations and political action in modern societies, erasing the boundaries between public and private life.
Critics including the public space, as defined by Habermas, have been the subject that focused on the following:
(1): the idealization of the role of public space that will privatize more in modern democratic societies;
(2): overestimation of the contribution of rational discourse in its training, as (3): failure of other forms of popular public spaces based on non-discursive discourse (narrative, myths), which equates the only public space central to a rational phenomenon.
This study questions the validity of the concept of public space in the Arab world in light of the fragility, if not the absence of certain constituent elements, such as: civil society, citizenship, participation policy in managing the city, freedom and democracy, the public service in the media sector, and the separation between the public and private sectors.

This study concluded that the concept of public space is more ideological than scientific in the Arab world. This is why it prefers to use the concept of “imaginary media” which can be operational within the Arab cultural and political context. To achieve this, it retraces the context of development of television channels in
the Arab world and analyzes the contribution of rational and emotional discourses which illustrated clearly through the narration, in the rise of this “imaginary media” and its challenges.

Key-words: public space, Civil Society, citizenship, public service, imaginary media, representation, public opinion, narration, myth, mediation.

14-البحث عن العلاقة بين المدونات الالكترونية والصحافة، مجلة ثقافات، كلية الآداب بجامعة البحرين.، عدد 24، يونيو 2011 ص( 133-165)
ملخص:
تحاول هذه الدراسة أن تستجلي العلاقة بين الصحافة والمدونات الإلكترونية بعيدا عن منطق النهايات الذي وجه العديد من البحوث الاجتماعية، بما فيها بحوث الإعلام والاتصال، وبمنأى عن النظرة الإقصائية التي لا ترى مستقبلا للصحافة في ظل تطور المدونات وازدهارها.
إن الاكتشاف المعرفي لطبيعة هذه العلاقة يشترط استبدال المنظور Paradigm الذي نقرأ عبره التحولات التي تعيشها الصحافة في الحاضر والمستقبل. فإذا كان من الصعب أن نسحب ماضي الصحافة على واقعها ومستقبلها، فمن الأصعب أن نستخدم المنظور القديم لفهم ما تعيشه الصحافة من تطورات. وذلك لأن الصحافة ليست معطى مجردا، ولا كائنا جامدا. إنها شكل ملموس وديناميكي يتفاعل مع الايكولوجيا الجديدة التي فرضها الإعلام الجديد، الذي يعد افرازا لتطور تقني واجتماعي يتسم باستشراء التكنولوجية الرقمية بمختلف تطبيقاتها واستتباعاتها في عالم الإعلام والاتصال.
إن الصحافة عبارة عن بناء اجتماعي يتجلى عبر تطور الممارسة في مختلف مستوياتها. هذه الحقيقة تفرضها المقاربة البنائية للصحافة كخطاب، وكمؤسسة اقتصادية وسياسية، وكحزمة من العلاقات الاجتماعية.
إن المقاربة البنائية لتطور الصحافة قربت الباحث من رصد أنواع المدونات ومقاصدها، وإستراتيجية استخدام وسائل الإعلام المختلفة لها في الدول الغربية.
كما أن هذه المقاربة قدمت بعض العناصر التاريخية والثقافية والسياسية الكفيلة بتفسير ضعف التفاعل بين الصحافة والمدونات الإلكترونية في المنطقة العربية.
الكلمات المفتاحية:
صحافة، المدونة الإلكترونية، الخطاب، البنائية الاجتماعية، المنظور Paradigm

Blogs and Journalism

Abstract

The current study theoretically endeavours to sketch out the future of journalism within the emerging frames of the new of the new media. Based on this, the researcher has already developed the following core questions:

How can communication researchers forecast the justifiable future of journalism apart from its abstract concept?

Can scholars conceive of the present day journalism as they did before using the traditional paradigm?

Is it viable to trace the power of relationship between the blogs and the present day journalism irrespective of any sort of denial or exclusion?

Are the blogs inducing any sort of effect on the present day journalism even though blogging is still technologically not sophisticated, and so on the cultural and ontological levels?

To answer all these questions, there seems to be a need for looking after the consequences of blogging in accordance with the journalistic paradigm.

Hence, the journalistic paradigm enables communication scholars to trace back the development of the press over 400 years. In the mean time, scholars will find themselves confronted with the fact that journalism over the long history is not a static genre. However, it looks renovating itself. In addition, it becomes evident that the present day journalism is different from blogging in many different ways.

Actually, constructivism has led to the emerging development of the “journalistic paradigm.” It intensifies that journalism as a genre is not a socio-cultural or political phenomenon; however it is an open system that is institutionally teeming up with functions, discourses, and ideas.

Finally, the current study concludes that there seems to be a sort of difficulty in terms of the reciprocal interaction between the genre of journalism and blogging especially in the Arab arena but not in the Western one.

Key words:
Journalism, Blog, discourse, paradigm, social constructivism

15-الاتصال والسيمئيات: استراتيجية بناء المعنى، مجلة الباحث الاجتماعي، كلية العلوم الاجتماعية، جامعة منتوري، قسنطينة، الجزائر، عدد 10 سبتمبر 2010، ص ( 39-68)
ونشر بمجالة الاتصال والتنمية، مجلة بحثية محكمة، تعنى بشؤون الاتصال والتنمية في المجال العربي، تصدر عن المركز العربي لبحوث الاتصال والتنمية ( ACCDR) ودار النهضة العربية، العدد الأول، 2010
ملخــص:
بدأت الدراسات الاتصالية والإعلامية تنأى عن الإشكاليات المرتبطة بتأثير وسائل الاتصال الجماهيرية أو الفردية، وبدأت تتجه أكثر للاهتمام بإشكالية معنى ما تقدمه هذه الوسائل. فإدراك ماهية الاتصال ورهاناته لم تعد محصورة في المستوى البسيط، والمتمثل في تبادل المعلومات والرسائل بين المرسل والمتلقي، وحتى في اقتسامها، بل أصبح يرتبط بإنتاجهما للمعنى من الرسائل، والرموز، والصور، والتجارب المتبادلة بينهما.
تحاول هذه الدراسة مساءلة البنيوية والسيميائية من زاوية مساهمتهما في إثراء النقاش حول الاتصال وإنتاج المعنى.
لتحقيق ذلك قامت هذه الدراسة بتعريف البنيوية والسيميائية، وتقديم مفاهيمهما المشتركة، مثل: الكلام/ اللسان، والدال/ المدلول، التزامني/ التعاقبي، العلامة/المرجع. وبيّنت الآليات التي توظفاها لاستخراج المعنى انطلاقا من أسس فلسفية مختلفة.
وانتهت إلى التأكيد أن البنيوية والسيميائية لم تفلتا من المشاكل الكلاسيكية التي عانت منها العلوم الاجتماعية، والمتمثلة في العلاقة النظرية القائمة بين الذات كفاعل والبُنى الاجتماعية.
وتساءلت هذه الدراسة عن فرص توظيف المكتسبات العلمية للبنيوية والسيميائية لإثراء نظريات التلقي في دراسات علوم الإعلام والاتصال.

الكلمات المفتاحية: البنيوية، البنية، السيميائية، اللسان، الكلام، التزامن، التعاقب، الدال، المدلول،العلامة، المرجع النص، السياق، الخطاب،

Communication and Semiotics:
Strategies for creating meaning

Abstract

Indeed, media and communication studies started to focus on the meanings produced by the mass media rather than studying the effects of mass or self communication processes.

Basically, the essence of the communication process does not still exist in the old paradigm of sender-receiver but rather extends to the production of meanings, symbols and images. All of these intermingle to produce reciprocal experiences.

The current study reconsiders the role of structuralism and semiotics in consolidating the discussion around communication and meaning production.

Many concepts have been operationally defined like: language/speech, signified/signifier, and synchronic/ anachronistic, Sign, Referent

Furthermore, mechanisms have been to extract meaning out of the diverse philosophical principles.

Results showed that structuralism and semiotics did not evade from the same problems that faced the social sciences as represented in the relationship of the social actor and the overall social system.

The current study proclaimed that there are possible chances to incorporate structuralism and semiotics in theoretical reception research in media and communication studies.

Key words: Structuralism, Structure, Semiotics, Language, Speech, Signified, Signifier, Synchronic, Anachronistic, sign, referent, Text, Context, Discourse

النص الكامل:
http://www.umc.edu.dz/vf/images/elbahit/n10/03%20layadi.pdf

16- الرهانات الابستمولوجية والفلسفية للبحث الكيفي: نحو آفاق جديدة لبحوث الإعلام والاتصال في المنطقة العربية “، مجلة شؤون اجتماعية، مجلة علمية محكمة، تصدر عن الجامعة الأمريكية بالشارقة، وجمعية الاجتماعيين والاقتصاديين بالإمارات، عدد 107، 2010

الملخص:
أعتاد البحث العلمي في مجال العلوم الاجتماعية والانسانية أن يفكر من خلال المنهج، بينما تحاول هذه المداخلة أن تفكر في المنهج، لأنها تعتقد أن القيمة المعرفية المضافة تتوقف، أساسا، على عمق التساؤل والتفكر في المنهج أولا.
إن النقاش النظري والمعرفي الذي دار بين مناصري المذهب الكمي والنوعي في الستينيات من القرن الماضي، قد تجدد في مطلع هذا القرن على ضوء تطور الأطروحات التي صاغها أصحاب النموذجين التفسيريين Paradigms : الوضعي Positivism والبنائي Constructivism . وأزداد حيوية بعد أن اتسع نطاق استخدام وسائل الاتصال الجديدة.
لقد وضعت هذه الوسائل، عبر مسار ديناميكتها، العديد من القضايا المتعلقة بالاتصال والإعلام، والعلاقات الاجتماعية والثقافية الفعلية والافتراضية ، والفضاء الرمزي، ومختلف التمثلات Representations للعُدّة التكنولوجية التي تتوسط مستخدميها موضع تساؤل علمي. فأرغمت علوم الإعلام والاتصال على توسيع مجال إشغالاتها، وتطوير إشكالياتها المعرفية، وتنويع ومقارباتها المنهجية التي آلت إلى توجيه النقاش الأكاديمي ليتجاوز شكلانية مناهج البحوث ويصب في جوهرها.
يدعو هذا البحث إلى مُساءلة الأسس الفكرية والابستمولوجية للمنهج الكيفي، كمقاربة منهجية مركزية في البحوث العلمية حول وسائل الاتصال الحديثة، ويستدعي التفكير في أدوات البحث والقياس في البحث العلمي، ومفهوم الموضوعية والحياد، والرؤية للقيم والأحداث، وغائية البحث العلمي في حد ذاته.
تؤكد هذه المُساءَلة أنه لا يمكن أن تبلغ مقصدها الابستمولوجي ما لم تقم بتفكيك بعض الثنائيات التي طبعت الفكر الاجتماعي، والتي نذكر منها: التأمل / الفعل أو الممارسة، النظرة للظاهرة الإعلامية أو الاتصالية من داخلها / والنظرة لها من خارجها، والموضوعية / الذاتية، وغيرها من الثنائيات.
ويختتم هذا البحث بالتفكير في الأسباب الكامنة وراء الاستخدام المحدود للمنهج الكيفي في بحوث الإعلام والاتصال الحديثة في المنطقة العربية، وعن رهاناتها المعرفية والفكرية، في ظل تزايد البحوث الكمية التي تحاول أن تدرس التبعات الاجتماعية و السياسية والثقافية و الإعلامية للتكنولوجيا الحديثة في كل دولة عربية أو في المنطقة العربية ككل.
الكلمات المفتاحية: المنهج الكيفي /المنهج الكمي / البنائية الاجتماعية / الموضوعية والحياد /المشاركة والفعل.

The Epistemological and Philosophical Aspects of the Qualitative Method: Towards a new Perspectives in Media
and Communication Research in the Arab World.

ABSTRACT

We deal with certain problematic of communication using a specific methodology. This study suggests reconsidering the different approaches related to this methodology.
In order to reach a global methodology, the philosophical and epistemological foundations of the use of both quantitative and qualitative methods, must be explained and assessed. Furthermore, the study will help us to understand better the ambitions and the limitations of the current quantitative methods in media and communication research.
The paper proposes some analytical approaches to the qualitative method used in conducting media and communication research. It also highlights the drawbacks of representation, appropriation, and the use of new media in the Arab World.
Keywords:
Quantitative method, qualitative method, constructivism, positivism, Representation, appropriation, usage

النص الكامل:
http://www.nmconf.uob.edu.bh/download/arabic_articles/ 01.pdf

17- وسائل الإعلام واستراتيجيات البناء الاجتماعي للأزمات
د. نصر الدين لعياضي، مجلة الحكمة عدد 6- 2011

ملخص:
تحاول هذه الدراسة أن تساهم في النقاش النظري الذي أحتد منذ أكثر من أربعة عقود، حول موقع البنائية في العلوم الاجتماعية، من خلال استعراض أشكال تمثل represention الواقع في وسائل الإعلام، والاستراتيجيات المختلفة التي توظف لهذه الغاية.
لقد بينت البحوث العلمية أن تحليل الخطاب لا يهتم بالكلمات في حد ذاتها بقدر اهتمامه بالإستراتيجية التي توظفها التي تتجلى عبرها عملية بناء الواقع.
في هذا الإطار النظري يتسأل الباحث عن الآليات التي تستند إليها وسائل الإعلام المختلفة في البناء الاجتماعي للأزمات، متخذا من حالتي: فيروس H1N1 والكارثة البيئية التي جرت في خليج المكسيك في أبريل 2010 نموذجا لتحويل الحدث إعلاميا إلى أزمة، وتحجيم الأزمة وتصغيرها إعلاميا لتتحول إلى حدث.
الكلمات المفتاحية:
الحدث، الأزمة، التمثل، الوساطة، الخطاب.
Abstract:
Mass Communication Strategies and the Social Construction of Crises
This study endeavors to discuss the long term debate around the status of social construction in the field of social sciences. It does so by tackling the representation of the reality in mass media and the means used to do this.
Research studies showed that discourse analysis not only considers the words but also hits the strategies that are used to build the reality.

By using the theoretical framework, the researcher aims to study the mechanisms used by the mass media to socially construct the crises. The case studies of the H1N1 and the BP environmental issue that took place are two models that could be studied within the paradigm of media and crisis.
Key Words:
Media Event – Crisis -Representation- Mediation- Discourse

مقدمة:
تختلف الدراسات الخاصة بالعلاقة بين وسائل الإعلام والأزمات حسب منطلقات الباحث أو الدارس ورؤيته لها. فإذا كان ينطلق من موقع المسؤول في المؤسسة المعنية مباشرة بالأزمة ( رجل العلاقات العامة، مدير عام، مدير تنفيذي، مسؤول سياسي سام) فإنه ينشغل بمسألة إدارتها. ومن هذا المنطلق يعتبر وسائل الإعلام خشبة النجاة من الأزمة أو وسيلة لتسويتها. أما إذا كان ينطلق من وسائل الإعلام للحديث عن علاقاتها بالأزمة فإنه ينظر إليها كشريك في حدوثها أو كمسؤول عن حدوثها ففي هذه الحالة لا ينظر لوسائل الإعلام كوسيلة لحل الأزمة بل كجزء أساسي من الأزمة.
إذا كان المنطلق الأول لم يثر أي نقاش ماعدا بعض الاعتراض عن اختصار وسائل الإعلام في الأداة التقنية التي تساهم بفاعلية في حل الأزمة وتسويتها، فإن المنطق الثاني يطرح الكثير من النقاش المتعلق بعلاقة وسائل الإعلام المعقدة، وحتى والمتعارضة، بالأزمات، والتي تحيلنا إلى النقاش حول علاقة وسائل الإعلام بالواقع، والذي لخصه عالم الاجتماع لويس كيري Quéré, Louis فيما يلي: ( إن الواقع الذي تطلعنا عليه وسائل الإعلام يحمل طابعا متناقضا. لأنه انعكاس للواقع وبديلا لمرجعيته في ذات الوقت، أو يقوم مقامها. فوسائل الإعلام تبدو أنها تعيد إنتاج الواقع بينما تقوم بتشكيله قطعة قطعة، ليملك مظاهر صورة طبق الأصل للواقع و يشكل تمثلا له في آن واحد.)
يُعّد هذا النقاش في جوهره امتدادا للجدل الكلاسيكي الذي طبع الفكر الفلسفي الغربي بين الاتجاهين الوضعيPositivism والبنائيConstructivism حول وسائل الإعلام ودورها في المجتمع، حيث نجد صداه في العديد من البحوث التي تبنت مفردات حديثة نابعة من منظومة مفاهيمية جديدة للكشف عن الرؤية لوسائل الإعلام في تصورها للعديد من الظواهر والقضايا الاجتماعية.
نعتقد أن هذا النقاش لم ينطلق بعد في المنطقة العربية. فرغم بعض المحاولات التي حاولت التفكير في وسائل الإعلام بعدة مفاهيمية جديدة، إلا أن جل الدراسات الإعلامية تنطلق بشكل صريح أو ضمني من تصور جاهز بأن وسائل الإعلام تعكس الواقع وتعبر عنه، ولا تعيد تشكيله، وإن كان بعضها ينفي هذا الانعكاس لاعتقاده بأن وسائل الإعلام تزور الواقع من باب التضليل والدعاية. وبهذا فإن هذا النفي لا ينزاح عن حقيقة الواحدة والوحيدة التي تؤكدها الثنائية التالية: إما أن وسائل الإعلام تعكس الواقع بشكل دقيق أو أنها تتنكر له. إنها الحقيقة التي تلتزم الصمت تجاه السؤال التالي: كيف تدرك وسائل الإعلام حتى تطابق بينها وبين الصورة التي تنقلها عنه أو تحرفها؟
إذا، هذا البحث لا ينطلق من الافتراض الذي مفاده أن وسائل الإعلام تفبرك الكثير من الأزمات دون أن يكون لها أي وجود فعلي في الواقع. وهو الافتراض الذي يلقى رواجا كبيرا في الأوساط التي تتهم وسائل الإعلام بتسليع الخوف الذي يعد الشرط الأساسي لإدراك الأزمة، لأنه تحول إلى وسيلة للترويج لوسائل الإعلام ورفع شعبيتها ، وأصبح أداة من أدوات التحكم السياسي في العصر الحالي.
إن هذا البحث ينطلق من أن الأزمات هي نتاج لعدة مرجعيات فعلية وواقعية، أي موضوعية التي تحولها وسائل الإعلام لدى الجمهور إلى تمثل رمزي للواقع، وتمنحها، بالتالي، بعدا ذاتيا.
على هذا الأساس يحاول هذا البحث أن يدرس العلاقة بين وسائل الإعلام والأزمات من منظور النظرية البنائية. وبهذا فإنه يشكل امتدادا للدراسات التي اهتمت بتمثل الواقع في وسائل الإعلام وقيام وسائل الإعلام بالوساطة بين جمهورها والواقع.
إشكالية البحث:
هل يمكن التمييز بين الحدث والأزمة؟ نعم يجيب الكثير من الباحثين عن هذا السؤال، لكنهم يستدركون إجابتهم بالقول على الصعيد النظري على الأقل، لأن الإجابة على الصعيد العملي تبدو في غاية الصعوبة، فإضافة إلى العاملين: السياسي والثقافي، تتداخل العديد من العوامل وتضغط لتحجيم بعض الأزمات وتحويلها إلى مجرد أحداث Facts أو تتضافر لتحول الحدث إلى أزمة Crisis.
فالتخريج الإعلامي للأحداث، وطريقة تأويلها بإعادة تشكيل عناصرها من خلال طبيعة تدريمها ( أي تحويلها إلى مادة درامية) استجداءً للعاطفة، ولدفع الجمهور لاستملاكها ( أي الإحساس القوي بأنه معني بها وأن مصيره ومصالحه مرتبطة بها) من خلال سرعة بث وتوزيع المادة الإعلامية المتعلقة به، واختراقها للمسافات والثقافات، كلها مؤثرات تكشف عن تمثل وسائل الإعلام للأزمات.
إذا توسط وسائل الإعلام للأزمات لم تعد مثار جدل علمي لأن البحوث قد أقرت بأنها تجري على المستويات الثلاثة: الموضوعي، والذاتي والرمزي ، لكن السؤال الذي يثار هو كالتالي: هل تستخدم الاستراتيجيات ذاتها إزاء كل الأحداث وتترك المجال للجمهور وحده للإدراك بأن ما تعرضه وسائل الإعلام من خطب يدل على أزمة فعلية أم أنه حدث عابر؟ إن الإجابة على هذا السؤال تدفعنا إلى التحديد المعرفي لما هي الأزمة، ثم التطرق إلى تمثلات وسائل الإعلام لها، وأخيرا استراتيجيات بنائها والتي نحاول استقراءها من خلال تصور وسائل الإعلام لفيروس H1N1 والكارثة البيئية التي جرت في خليج المكسيك التي انجرت عن تسرب النفط لمدة تزيد عن ثلاثة أشهر في الصيف الماضي.
تساؤلات البحث:
1) ما هي الأزمة، وكيف يمكن تميزها عن الحدث؟
2) كيف تعمل وسائل الإعلام المختلفة لبناء الواقع من منظور البنائية الاجتماعية؟
3) كيف تتمثل وسائل الإعلام المختلفة الأزمات، وتتدخل لتحجيم بعضها أو النفخ في الأحداث لتحويلها إلى أزمات؟
4) ما هي الاستراتيجيات التي تبنتها وسائل الإعلام في الإعلام لفيروس H1N1 والكارثة البيئية التي جرت في خليج المكسيك في أبريل 2010؟
ما هي الأزمة؟
يقول الباحث ولف دينر إبروين Wolf-Dieter Eberwein أن صياغة المفاهيم هي القاعدة الأساسية للبناء النظري للبحث، وتدقيق العبارات ضروري لتعيين الظواهر التي نسعى إلى وصفها وشرحها.
يتفق الباحثون على الكلمة الأجنبية Crisis ذات أصول يونانية، فهي مشتقة من krisis والتي تدل على القرار، والحسم، والحكم، والتقدير. وقد وظفت في القرن الرابع عشر ميلادي في مجال سيميائية الطب، حيث أصبحت تدل على التغيير السريع في تطور المرض. وأخذت معنى سياسي في القرن الثامن عشر.
يؤكد عالم الاجتماع الفرنسي إدغار موران Edgar Morin أن مفهوم الأزمة انتشر في القرن العشرين في كل ميادين العلوم المعاصرة، و عمم في انتشاره إلى درجة إفراغه من محتواه، ليصبح عبارة عن صورة نمطية لا تعبر، في أخر المطاف، سوى عن الفوضى، والتشخيصات والتوقعات التي تجسد فجوة مزدوجة: فجوة على مستوى معرفتنا للأزمة، وأخرى على صعيد الواقع الاجتماعي الذي تظهر فيه.
تختلف الأدبيات العلمية في النظر إلى الأزمة، فبعضها يذهب إلى حصر خصائصها، وبعضها الأخر يسعى إلى حصر أسبابها. فهما كانت هذه الخصائص أو الأسباب فإن الأزمة تعني بروز مشكل ما داخل مؤسسة أو قطاع أو مجال أو نظام سياسي أو اجتماعي أو اقتصادي أو بيئي، بشكل مفاجئ أو بطريقة غير منتظرة، ولا يمكن حله أو تسويته بالأساليب المألوفة، والتعامل معه بالمعايير المعهودة، فيحدث ارتباكا وخللا وظيفيا، وحتى شللا في المؤسسة أو القطاع أو مجال أو المنظومة، وينجم عنه حالة من الفوضى والقلق، والشك الذي قد يستمر فترة معلومة فتتجلى أثاره على المدى القريب أو البعيد على مختلف الأصعدة.
إن الأزمة معطى نسبي يختلف من ثقافة إلى أخرى، ومن سياق اجتماعي إلى أخر. لذا يراها البعض شيئا سلبيا، بينما يعتبرها البعض الأخر معطى إيجابي وعامل أساسي في التطور. فهي لا تحرر الأوضاع التي كان مسيطرا عليها، بهذا القدر أو ذاك، فقط، بل تتيح الفرصة لتحفيز الذكاء، والتخيل الذي يولد الحلول. ففي هذا المقام يقول جمال الدين الأفغاني ” إن الأزمة تلد الهمة ولا يتسع الأمر إلا إذا ضاق ولا يظهر نور الفجر إلا بعد الظلام الحالك”.
إن الاهتمام المفرط بالأزمات، الذي تحول إلى هاجس أساسي للحكام والسياسيين ورجال الإعلام نابع من عدم اعتبارات، منها الثقة المفرطة بالتكنولوجيا والعلوم، والعقل في التحكم في مختلف أشكال التطور والتغيرات التي تحصل في المجتمع المعاصر وفي البيئة الطبيعية، بحيث أصبح من الممكن تجنب كل ما هو مفاجئ وغير منتظر. لكن تعقد الحياة الاجتماعية في مختلف أبعادها وفي علاقاتها بالبيئة تفلت من قواعد الإدارة والتنظيم المعتاد، وتباغت البشرية بمشاكل جديدة وظواهر غير مسبوقة.
الفرق بين الأزمة والحدث:
انطلاقا من المسلمة التالية: كل ما هو متوقع لا يشكل حدثا، يستعرض الباحث والمؤرخ وينوك ميشال Winock Michel السمات الأربعة، التي تميز الحدث، وهي كالتالي:
الكثافة: ويمكن تكميمها؛ أي ما مدى اتساع الحدث؟ كم هو عدد الأشخاص الذين قاموا به أو كانوا ضحية له أو معنيين به؟ إن الكم لا يملك أهميته إلا إذا أدرك في بعده الجغرافي وسياقه السياسي.
عدم التوقع: الحدث بأتي مما هو غير متوقع فيفاجئ ويزعزع الأفكار السائدة.
الأثر: الحدث هو ما يطلع عليه الناس. فالتفسير الوحيد لثراء التاريخ المعاصر بالأحداث مقارنة بالتاريخ القديم يعود إلى التطور الرهيب في وسائل الإعلام التي أصبحت تتنافس، بشدة، في استعراض الأحداث.
الاستتباعات: إذا كان الحدث مهدما ( لنظام ما، لاستمرارية معينة، لتوازن محدد) فإنه بالمقابل مبدع لتغيير. لكن استتباعات الحدث لا تعكس كثافته، لأنها قد لا تظهر في الآجل القصير، بل قد تتجلى في الأجل البعيد.
رغم هيمنة الرؤية التاريخية للحدث وفي تشخيص سماته إلا انه يبدو من أول وهلة أنها لا تتعلق بالحدث فقط، بل ترتبط، أيضا، بالأزمة. لكن بعد تفكير معمق نستنتج أن الأزمة تغطي واقعا أوسعا واشملا من الحدث. فيمكن أن يكون الحدث مؤشرا لأزمة غير مرئية. ففي هذا الإطار يمكن أن نفهم أن الحريق الذي شب بمنصة النفط في عرض خليج المكسيك، يوم 14 أبريل 2010 كان يمكن أن يشكل إيذانا بأزمة بيئية واقتصادية لو توفرت له الشروط التي سنتطرق لها بكل تفصيل لاحقا. ويمكن أن تكون الأزمة نتيجة لمجموعة من الأحداث المتعاضدة، وتترتب عنها مجموعة من الأحداث والوقائع التي لا تفهم على إنفراد بل في إطار رؤية شاملة لتفاعلاتها وانعكاساتها. فرهانات الأزمة أوسع وأعقد من الحدث الذي يكون محدودا جدا في الزمان والمكان.
رغم أن البعض يزعم أن الأزمة تعبر عن مرحلة يتجلى فيها عدم التناسب بين طبيعتها والإعلام عنها، وهذا ما سنحاول أن نفنده لاحقا، إلا أنه لا مناص من الإقرار بأن الحدث أو الأزمة في العصر الحالي لا توجدان إلا بفضل وسائل الإعلام التي تطلعنا عليهما، وحتى تصدمنا بها. فوسائل الإعلام لا تكتفي بمتابعة الحدث أو الأزمة بل تسعى إلى تشكيلهما. فمن النادر أنه يمكن فصلهما عن الواسطة الإعلامية. فالواسطة هي ” التجسيد” المادي لهما، ولا وجود لهما دونها. وهذا يقودنا إلى الحديث عن العلاقة بين وسائل الإعلام بالواقع,
كيف تبني وسائل الإعلام الواقع؟
بدأت البحوث الإعلامية منذ السبعينيات تنأى عن الاتجاه الوضعي في دراسة الإعلام من خلال تركيزها على “عملية إنتاج المعنى”، وصياغة الواقع”، و”بناء الأحداث”، والتي تستلهم، بهذا القدر أو ذاك، من النظرية البنائية.
ينطلق أغلب البنائيين من المسلمة التي تنص على أن كل شيء هو تمثُل”، وكل تمثل هو بناء، ويرون أن الطابع البنائي للواقع والعالم هو الشرط الأساسي الذي لا مندوحة عنه للمعرفة. ويذهبون في ذلك إلى التأكيد أن العرق، على سبيل المثال، ليس معطا بيولوجيا، بل بناءً اجتماعيا يشمل كل التصورات والإسقاطات الثقافية والإيديولوجية المتعلقة بالبشر نتيجة الاختلاف في لون بشرتهم. ويعتقدون إن الاقتراب المعرفي من العرق يضل طريقه، ويتحول إلى جملة من القناعات الإيديولوجية إن لم يأخذ بعين الاعتبار هذا الأمر.
وقام مؤسسا نظرية البناء الاجتماعي للواقع طوماس لوكمان وبيتر بركغر بشرح نظرية بناء الواقع بالقول أن الواقع يبرز في البداية كحقيقة مؤولة من قبل الأشخاص، فتملك معنى. لكن بعيدا عن الذاتية الفردية التي تفرزها عملية التأويل، فإن الحياة اليومية توجد، أيضا في موضعة المسارات الذاتية – أي تحويلها إلى موضعية- التي تؤسس المعنى العام أو المشترك من خلال أفكار الناس ونشاطهم الذي يحافظون عليه كواقع.
وقد تسأل الفيلسوف الأمريكي جون رسيرل John R. Searle عن كيفية تحول الواقع الفيزيائي إلى واقع اجتماعي موضوعي. وقدم الإجابة عن هذا التساؤل في تصنيفه للحقائق الموجودة في الواقع الفعلي إلى صنفين: حقائق خامة توجد بشكل مستقل عن الهيئات الإنسانية، وهذا مهما كانت نيتنا أو قصدنا تجاهها. والحقائق المؤسساتية، مثل النقود، اللعب،… فهذه الحقائق لا توجد إلا بفضل المؤسسات الإنسانية وتتجسد بفضل قصدنا تجاهها. ومن هنا ينطلق ليتساءل عن دور اللسان في بناء الحقائق الاجتماعية.
يعتقد الفيلسوف المذكور أن الحقائق الاجتماعية التي توجد بفضل المؤسسات الإنسانية تشترط شرطين أساسيين، وهما: أن التمثلات تشكل الجزء التأسيسي لها، وأن التمثلات تتوقف على اللسان. فطالما توجد ضرورة منطقية لارتباط الحقائق المؤسساتية باللغة، فإن أفكار ترتبط، طبيعيا، بالرموز والكلمات والصور والتي بدونها يستحيل التفكير فيها. فإذا لم يستطع الأفراد تمثل هذه الأحداث فإنها لا تستطيع أن توجد. وينتهي في الأخير إلى الاستخلاص التالي والمتمثل في أن إنتاج الأحداث المؤسساتية يرتبط بمسألة السلطة.
وهذا ما يمكن ان نلتمسه في مساهمة وسائل الإعلام في البناء الاجتماعي للواقع والتي تحدث عنها الكثير من المهتمين بوسائل الإعلام.
يؤكد اللساني البريطاني روجر فولير Roger Fowler ” أن الإعلام هو ممارسة وخطاب، لا يظهر الحقائق الأمبريقية بشكل محايد ، بل يتدخل في البناء الاجتماعي للواقع” . فالاختلاف في القول يعبر عن الاختلاف في تمثل الواقع الذي تكشفه الملفوظات.
أما الباحث شرودو بارتريك Patrick Charaudeau فإنه لا يرى عملية إعادة بناء الواقع، التي تتجلى في الخطاب الإعلامي، من منظور منتجه فقط، بل يراها كنتيجة تعاقد بين منتجه ( الصحافي أو المؤسسة الإعلامية) والمتلقي الذي يؤله. فالعناصر اللفظية والمرئية، والخطية، والسمعية تشكل الخطاب الإعلامي وفق الصورة التي تتخيل فيها وسائل الإعلام جمهورها، وحسب مراكز اهتمامها، ووفق ظروف تأويله لها.
ينطلق عالم السيمائيات الأرجنيتي Eliseo Veron في نظرته لبناء الواقع من قبل وسائل الإعلام من أطروحة الوساطة التي تقوم بها وسائل الإعلام بين الواقع والجمهور. حيث يرى أن وسائل الإعلام لا تعكس موضوعيا الواقع، لكنها تقدم تمثلا للواقع. فالأحداث لا تلد كإنتاج وسائل الإعلام، بل كبناء اجتماعي للتمثل الإعلامي للأحداث.
إذا كان القول بأن الإعلام في عصرنا الحالي هو معطى مبني اجتماعيا لا يثير أي جدل أو اعتراض، فإنه يحفز النقاش على مستويين، على الأقل، وهما:
1- يكاد مفهوم البناء الاجتماعي يتحول إلى مودة شائعة في الدارسات الاجتماعية لأنه يقدم المفتاح الذي يمكن أن يسلط الضوء على بعض الظواهر الاجتماعية حيث لم تعد تقتنع بالفكرة التي مفادها أن الوقائع الاجتماعية موجودة بشكل منفصل عن ذات الباحث والمبحوثين، وكحقيقة جاهزة لا تكلف الباحث أي جهد سوى “انتزاعها” من الواقع. لكن هذا المفهوم نقل النقاش من الصعيد الأمبريقي إلى الصعيد النظري، وأعطى شرعية للسؤال المتعلق البعد الفلسفي للبنائية، حيث شكك Gilles Gauthier ، وهو احد المعارضين للنظرية البنائية في مجال الإعلام، في النتائج التي توصلت إليها البنائية في الدراسات الإعلامية، وذلك لأنه فهم بأن ما تبثه وسائل الإعلام أو تنشره يعد مبنيا اجتماعيا مرتين. ويوضح ذلك بالقول أن الواقع الاجتماعي يعد، مبدئيا، مبنيا حسب البنائيين، ثم تتدخل وسائل الإعلام لتعيد بناءه مرة أخرى. فمن نتائج التسليم بصحة هذا الأمر أنه يطمس التمييز بين الحقائق المؤسساتية وغير المؤسساتية التي ذكرناها أعلاه. ويتجاهل أن المنتج الصحفي يكون مبنيا لأن يشكل جزءا من الواقع الاجتماعي المبني، من جهة. وتمنح، من جهة أخرى، الشرعية للتجاوزات في الممارسة الإعلامية التي تضحي بالمعايير المهنية والأخلاقية، مثل الصدق، والإنصاف، والمسؤولية، والدقة، وغيرها.
2- إذا القول بأن الخطاب الإعلامي هو نتاج عملية بناء اجتماعي أصبح من مسلمات البحث الإعلامي المعاصر، فإن النقاش الذي يثار يتعلق باستراتيجيات وآليات هذا البناء في مجال الإعلام الذي تتداخل حدوده مع المجال السياسي والإيديولوجي، واللساني والأدبي الذي يتعاطى مع الإعلام كنص أو مادة سردية، كما تكشف عن ذلك الدراسات السيمائية للإعلام التي أنجزها العديد من الباحثين، مثل: رولان بارث ( 1964، 1966)، بول عطا الله ( 1991)، فريون إلينسيو ( 1994)، وإريك سكيولي( 1994) جوست فرنسوا وبنافوس سيمون ( 2000)، وسمير بدير(2007).
ترى الباحثة المكسيكية Beatriz Padilla Villarreal أن وسائل الإعلام تبني الواقع من خلال إستراتيجية ترتكز على العناصر التالية: التشخيص Personification ، والإثارة Sensationalism، والاقتتالBellicising والأسطرة Mythification
ويقصد بالتشخيص سرد الأحداث عبر الشخصيات التي تعتقد وسائل الإعلام أنها تلعب دورا استثنائيا في حدوثها، والتي تنتهي إلى اختصار هذه الأحداث والوقائع في بعض الشخصيات، وبالتالي تبسيطها إن لم يكن تسطيحها. وقد عالج كل من ميغل بنسفاغ وفلورنس أوبان، بتفصيل، هذه الإستراتجية في كتابهما الخاص بالصحافيين وإيديولوجية الاتصال.
الإثارة: تعرف الإثارة بأنها” المعادل الدرامي للإعلام “. فهي تصور متكامل لماهية الصحافة وجمهورها ودورها، وتستند في وجودها، حسب الباحثة المذكورة، إلى مجموعة من العناصر وهي: القطيعة مع الوضع القائم، أي الخروج عن المألوف والانحراف عن الاعتيادية، والصراع الذي يجذب لاحتوائه على التنافس والغلبة والإقصاء الذي يقود إلى العنف ثم الموت.
الاقتتال: تلجأ وسائل الإعلام في بنائها للأحداث إلى الاستعارات المستقاة من الحرب، هذا ما نلاحظه، على سبيل المثال، في سرد وقائع المقابلات الرياضية فالتفوق يتحول إلى سحق الخصم، وتسديد الكرة تتحول إلى ضربة صاروخية، ومراوغة اللاعب تتحول إلى مناورة الفريق، والخسارة تتحول إلى انهزام، والمباراة تتحول إلى تصفيات، وغيرها. بالفعل، إن هذه الاستعارات تقولب الأحداث وتنمطها وتحولها إلى مادة للاقتتال تشد الانتباه والأعصاب، وتخلق اصطفافا لدى جمهور وسائل الإعلام وتجعلها، في أخر المطاف، مادة للفرجة وحتى النزاع، وتسحبها من ساحة الفهم، والاستيعاب والتأمل.
الأسطرة: يرى عالم الاجتماع الروماني كمو ميهي Coman, Mihai أن الدراسات الأنتروبولوجية يجب أن تتجاوز الوساطة الإعلامية للأحداث، أي التغطية الإعلامية لها، وتغرس في خضم الرؤية للبناء الإعلامي للواقع بواسطة الطقوس والأسطورة، فوسائل الإعلام توظف الأساطير والسرديات لإعطاء معنى للأحداث حتى وإن كان هذا التوظيف يؤدي إلى اختصارها وسجنها في صور نمطية.
قد تبدو هذه الإستراتجية غير إجرائية في قيام وسائل الإعلام ببناء الواقع، لأنها تتمحور حول تمثل المؤسسة الإعلامية ومنتجي خطابها في تمثلها للواقع فقط، وبالتالي تقصي الجمهور من هذا البناء. لأن قصد الرسالة الإعلامية كما صاغه منتجها ( الصحافي والمؤسسة الإعلامية) لا يعني بالضرورة تطابقه مع قصد الجمهور من تعرضه للوسيلة الإعلامية ومتابعة مضامين ما تبثه. فالجمهور، الذي كان يوصف في السابق، بدون ترو ولا دراسة دقيقة، بأنه متلقى سلبي قد برز في العصر الحالي كفاعل نشيط مشارك في إنتاج المعنى من مادة الاتصال.
لم تقص الباحثة المكسيكية الجمهور في الإستراتيجية التي تحدثت عنها، حيث اعتبرته شريكا في عملية بناء الواقع من خلال تأكيدها على أن تلقى الخطاب الإعلامي لا يمكن اختصاره في فك رموزه اللسانية والمرئية والسمعية فقط، بل يشترط جملة من الدوال ( جمع دال) المرتبطة بالتمثلات، والأثر العاطفي، واستتباعاته الفعلية، وردات الفعل الدفاعية التي يثيرها لدى المتلقي حسب مخطط تأويله.
وسائل الإعلام و فيروس H1N1: من الحدث إلى الأزمة؟
بعد أن أنقضت أكثر من سنة ونصف على نشر خبر انتشار فيروس H1N1 في المكسيك، اتضح أن الإعلام أعطى لهذا الحدث أبعادا كبرى غريبة عنه. فبدون الانسياق وراء نظرية المؤامرة، يمكن أن نتساءل، كيف أفلحت وسائل الإعلام في تحويل حدث انتشار فيروس الأنفلونزا إلى أزمة عالمية؟ وكيف بنت هذه الأزمة، وما هي الإستراتيجية التي وظفتها في ذلك؟
قبل الإجابة عن هذا السؤال يجب الاستعراض الوقائعي لانتشار الفيروس والاحتياطات التي اتخذت للوقاية منه، لمعرفة الاتجاه الخطي لنموه في وسائل الإعلام، التي أسقطت، مسبقا، كل تصريح مخالف له أو مشكك فيه.
مارس 2009: إصابة عدد من المكسيكيين بضيق حاد في التنفس نتيجة عدوى مرضية
13 أبريل 2009 : وفاة أول شخص في جنوب المكسيك
24 أبريل: منظمة الصحة العالمية تعلن عن كشف عن مئات الإصابات في المكسيك والولايات المتحدة الأمريكية.
26 أبريل: الحيطة تزداد في العالم ومنظمة الصحة العالمية تعلن عن انتقال المرض من الإنسان إلى الإنسان، وتؤكد أن الفيروس H1N1 اتضح أنه أكثر خطورة.
27 أبريل: منظمة الصحة العالمية ترتفع درجة الطواري من 3 إلى 4 في سلم يتشكل من 6 درجات، بعد أن انتقلت العدوى إلى أوربا، حيث ظهرت إصابات في إسبانيا وبريطانيا.
28 أبريل: انتقال المرض إلى أمريكا الوسطى و الشرق الأوسط
29 أبريل: أول إصابة مميتة في الولايات المتحدة، ووفاة رضيع في المكسيك
30 أبريل: منظمة الصحة العالمية تسمي فيروس H1N1 بدل أنفلونزا الخنازير
2 مايو: انتقال المرض إلى آسيا.
22 مايو: منظمة الصحة العالمية تحذر من أن فيروس H1N1 يكون أكثر خطورة في الدول النامية.
2 يونيو: ظهور المرض في مصر
11 يونيو: منظمة الصحة العالمية ترفع درجة الطوارئ إلى 6
24: يونيو: بداية شراء كميات هائلة من الكمامات وارتدائها.
25 يونيو: منظمة الطيران المدني تعلن عن انخفاض هائل في عدد المسافرين بسبب الفيروس المذكور..
1 يوليو: التشدد في تطبيق مخططات الوقاية من الفيروس في العديد من دول العالم.
أغسطس: أخبار متفرقة عن وفيات بسبب الفيروس المذكور في بعض دول العالم.
29 سبتمبر: موافقة أوربا على تسويق اللقاح المضاد للفيروس المذكور،
30 أكتوبر: منظمة الصحة العالمية تعلن أن عدد الوفيات قد بلغ 5700 شخصا منذ ظهورها في شهر مارس مع زيادة بنسبة 14% خلال أسبوع.
5 مارس 2010: بلغ عدد ضحايا هذا الوباء 16455.
إن عدد الوفيات بفيروس H1N1 لا يمكن مقارنته، بأي شكل من الأشكال، بضحايا السرطان، أو مرض الإيدز في العالم، أو أي وباء أخر يصيب الدول النامية، إذا كيف انتقلت وسائل الإعلام من الإخبار عن الوباء إلى بناء أزمة.
إن الحديث عن الأزمة في وسائل الإعلام لا يشترط طريقة من الوصف والنظر للواقع فقط، بل يتطلب بناء واقع جديد، وهذا ما سنكشفه من خلال النقاط التالية:
– الإثارة: سعت وسائل الإعلام منذ ظهور الفيروس في مارس 2009، بالمكسيك، التركيز المبالغ فيه على الفيروس وخطورته غير المسبوقة التي يمكن أن تبيد نصف البشرية! يمكن أن نورد في هذا الصدد التصريح الذي أدلى به البروفسور نيل فورغسن، عضو فريق العمل الخاص بفيروس H1N1 لدى المنظمة العالمية للصحة في ناهية شهر أبريل 2009، حيث أكد فيه أن حوالي ما بين 30 إلى 40% سيصابون بهذا الفيروس إذا تفشى الوباء في الأشهر الستة القادمة، وان عدد المصابين سيرتفع في الأسابيع القادمة، وأن 152 وفاة بهذا الفيروس في المكسيك من المحتمل أن يكون عددا متواضعا مقارنة بعدد المصابين، ويمكن ان يترفع عدد الوفيات إلى عشرات أو مئات الآلاف.
كما قامت وسائل الإعلام المختلفة بتجميع الأخبار المتفرقة والمتناقضة عن الفيروس المذكور في عدة مناطق من العالم التي تدعو إلى التهويل. وكثفت الحديث عن الاستعدادات العالمية لمكافحته ( غلق المدارس، الدعوة إلى تجنب الأماكن العامة والاختلاط بالبشر، العزوف عن السفر في وسائل النقل الجماعي، تعميم صور الكمامات في المطارات، والمواني، ومصالح الطوارئ في المستشفيات، النقل الدرامي لألام المصابين وذويهم)، وغيرها. وشددت، عبر كل هذا، على عنصر الصراع: الصراع من أجل البقاء، الصراع ضد الوباء، والصراع الذي يغذي المخاوف، وإحداث قطيعة مع ما هو مألوف في الحياة العامة: الدعوة لتغيير نمط الأكل بتفضيل المواد الحاملة للفيتامينات المقوية لمقاومة الأنفلونزا، تغيير العادات والطقوس الاجتماعية ( المصافحة، والتقبيل…)، التقليل من الحركة، والمبالغة في الاستعدادات الطبية لمكافحة المرض: فتح عيادات طوارئ، إنشاء مختبرات طبية في المناطق الموبوءة، منح قروض مالية للدول العاجزة عن شراء المستلزمات الطبية الضرورية إبادة قطيع الخنازير في بعض الدول، وغيرها..
لقد بينت الخبرة العلمية بأن تحليل الخطاب الصحفي ، كعلم، يهتم، بشكل أقل، بمحتوى الكلمات في ذاتها، من اهتمامه بالاستراتيجيات التي من المفروض أن يحققها في إطار الممارسة الإعلامية.
لقد أفلحت الإثارة في خلق حالة من الذعر ليس في المناطق الموبوءة فقط، بل في كل الدول، ولا يخفي لا أحد بأن الذعر هو جملة من ردات الفعل الفردية التي تتشابه فيما بينها. إنها تتشابه ليس لكونها تؤثر في ما بينها وتتحول إلى تقليد، بل لأن كل رد فعل هو استجابة نمطية ومنمطة تجاه وضع معين. والذعر يحيد الفكر ويغيبه وهذا ما تسعى إليه الإثارة.
الترقب: المعلومات التي ظلت وسائل الإعلام تكررها باستمرار لم تتسم بالحسم واليقين، بل كانت تترك الجمهور في حالة قلق وانتظار الغد. إن السبب في ذلك لا يكمن في أن وسائل الإعلام لا تملك من المصادر والمعلومات الموثوق في صحتها، والتي تشكك في عدد المصابين، وفي الطرق المعتمدة في إحصائهم. ففي هذا الصدد يقول أحد الصحافيين ما يلي: إن نموذج الإحصاء لعدد الأشخاص المصابين بالفيروس المذكور لا يستند إلى فحوصات الأطباء العامين بل يعتمد على مراكز الاتصال الهاتفي call-center التي تسجل آليا عدد المتصلين وتحصيهم كمرضى، مهما كان سبب اتصالهم. والنتيجة أن هذا الانتظار لا يكلل باليقين والحجج الدامغة، بل يولد انتظارا جديدا، وهذا ما تستخدمه بإتقان الفنون الدرامية: الأفلام والروايات.
لاحظنا أيضا وطأة الترقب من الأخبار المتسربة عن اللقاح الذي شابه الغموض والتضارب: عجز ما هو موجود من لقاح في السوق عن العلاج من الفيروس المذكور، ضرورة الانتظار شهرين على الأقل لتنتهي المختبرات من صناعة اللقاح المناسب، نقص كميات اللقاح المصنعة لحد الآن عن سد الحاجة، شراء كميات هائلة من اللقاح الجديد، والشروع في التلقيح مع الإشارة إلى الأنباء المتضاربة عن أعراضه الجانبية، وحتى عن وفيات بسببه، والانتظار من جديد لتحسين اللقاح…
الأسطرة: لا يمكن أن نفهم الوساطة التي تقوم بها وسائل الإعلام بين الواقع والجمهور دون الأخذ بعين الاعتبار أنها منتجة للخطاب حول الأحداث التي تمس جمهورها، فهذا الخطاب لا يتغذى من الاستعارات فقط، إن أرسطو بالفعل أوّل من أعطى معنىً لكلمة “استعارة” في “علم العروض” و”علم البلاغة” على السواء. وقد شدّد في تعريفاته الأولى هذه على أنّ الاستعارة ليست صورة بيانيّة تستخدم للتزيين المحض، بل إنّها بحدّ ذاتها شكل من أشكال المعرفة. مع ذلك، ولقرون عدّة بعد أرسطو، استمر الاعتقاد أنّ الاستعارة صورة بيانيّة تجمّل الحديث فحسب ولا تغيّر جوهره. وإلى يومنا هذا قد يؤيّد البعض بأنّ هذه هي وظيفتها
أسند أرسطو إلى الاستعارات المُتقنة وظيفة شبه علميّة. إنّها نوع من العلم لا يستلزم اكتشاف شيء مجهول إنّما يبتكر طريقة جديدة للنظر إلى الأشياء أرسطو… وعصابة القراصنة-اببرتو إيكو: السبت 27 نوفمبر 2010الاتحاد، وجهات نظر.
أبل من السرديات والأساطير التي نسجت حول الأحداث المشابهة أو المتقاربة، وبهذا تصبح السرديات البديل الإعلامي للوقائع الحاضرة الذي يسعى إلى تقريب المعنى مما يجري. ففي هذا الإطار يحيل الحديث عن الفيروس المذكور إلى ” أنفلونزا” التي جرت في 1918 ، وسميت بالإسبانية، والتي أدت إلى وفاة 40 مليون مصاب، ووباء الأنفلونزا التي سميت بالإسبانية والتي جرت في 1957 والتي أودت بحياة 4 ملايين شخص في العالم ، و أنفلونزا ” هونغ كونغ” في 1968 وقتلت مليوني شخص.
إن الإحالة إلى التواريخ المختلفة بكل ما تحمله من ثقل مثيولوجي لا تستهدف شرح ما يجري الآن نتيجة الفيروس المذكور، لأنه لو كان هذا هو الغرض من الإحالة لتم الاستشهاد بالأنفلونزا الأحدث والأقرب تاريخيا للجمهور والتي انتشرت في الولايات المتحدة الأمريكية في 1976.
إن الإحالة إلى التاريخ توحي ضمنيا بالتشابه، أو حتى التطابق بين الأوبئة القديمة والحالية، دون الإشارة إلى أن عدد القتلى بأوبئة الأنفلونزا المذكورة قد أخذت منحى تنازليا، وإن البشرية في 2010 هي أكثر تسلحا من 1918 على الصعيد العلمي والثقافي، وعلى مستوى الإمكانيات العلمية والبشرية والمادية والتنظيمية، وفي مجال الخبرة. عن التأكيد على هذا الأمر لا يتماشى والمنطق الذي بنيت وفقه أزمة الأنفلونزا في 2009.
إن النظر إلى إستراتيجية بناء أزمة الأنفلونزا على المستوى الموضوعي والذاتي والرمزي تكشف أن الصحافيين لا يظهرون كأنهم المنتجين الفعليين للإعلام، بل كمنخرطين في السديم الإعلامي/السياسي/ الطبي/الصيدلاني الذي أخذ بعين الاعتبار الفكرة التي مفادها أن كل حديث عن الوباء يجعل الجمهور معنيا به بالضرورة، واتكأ على الشعور العام الذي يحرك سلوكه والنابع من ثقافته وحياته الجماعية.
فالبشرية في مطلع الألفية الحالية تعيش قلقا وجوديا نتيجة الحيرة والشك في المثل الكبرى و السرديات التي تحكمت في تصورها للكون والمجتمع والعلاقات الاجتماعية نتيجة استشراء الحروب، والعنف في المجتمع، والقنوط من التغيير. مما يعطي شرعية للوصف الذي قدمه الفيلسوف ميشال سار Michel Serres لما تعانيه البشرية اليوم، إذ قال أنها تعيش عملية إخراجية ” للخوف.
إذا يصعب تمثل الأزمة بدون رابطها بالخوف الذي تحول إلى موضوع للتفكير في العديد من الحقول المعرفية: علم النفس، علم الاجتماع، والعلوم السياسية، وعلم التربية، وعلم الاتصال، حيث يقول عنه مدير معهد الصحافة والإعلام بجامعة نشطال السويسرية أنه أصبح رابطا اجتماعيا لمواجهة مختلف الأخطار التي امتدت إلى المجالات المختلفة التي تأسس مما يلي:
الخوف من الآخر: إن جهل الأخر، والتنكر لخصوصيته، واختلافه يولد الخوف منه، في مجتمع يعاني من ضعف الأمن وحماية الأشخاص وممتلكاتهم، وفي مجتمع قائم على المنافسة الشديدة والتزاحم من أجل الحصول على منصب عمل، أو إنشاء مشروع استثماري والحفاظ عليه، أو تقديم مشروع علمي أو ثقافي…..
الخوف من الموت: لم يتمكن التقدم العلمي الذي أحرزته البشرية، خاصة في مجال الطب، إضافة إلى تزايد الاعتمادات المالية الموجهة لقطاع الصحة من تخفيف من الخوف من المرض والموت، الذي مازال يثير الكثير من الخوف والفزع والجزع.
الخوف من الفقدان: الخوف من فقدان الصحة، والحب، و منصب العمل، والسكن، و الخوف من الفقر، أفرز، عبر تراكمه، حالة من القلق وسلوكا عدوانيا، وحتى عنيفا.
الخوف من التغيير بفعل عوامل خارجية بعيدا عن السيطرة مما يدعو إلى القطيعة على ما تعودنا عليه والذي كان مصدر الإحساس بالأمان. ولعل هذا الخوف ينبع أصلا من الخوف من المستقبل الذي أصبح من الصعب التنبؤ به، ناهيك عن التحكم فيه أو السيطرة عليه.
يعتقد البعض أن تمثل أنفلونزا الخنازير، لم تشارك في إنتاجه وسائل الإعلام الكلاسيكية فقط، بل شارك فيه الإعلام الجديد New Media، وهذا الاعتقاد لا يجانب الصواب قط، لكنه يحتاج إلى توضيح نراه ضروريا. فلا يمكن أن نتصور أن الإعلام الكلاسيكي والإعلام الجديد يعيشان في قارتين مختلفتين، فلهما وشائج قوية. لذا، فأن القسم الأكبر من الجمهور يستطيع أن يطلع على الأحداث، ويشارك فيها، من خلال ” الانجذاب”Osmosis ، أي ليس نتيجة تعرضه مباشرة لوسائل الإعلام، بل من خلال ما تختطفه عينه من صور وحروف، وما يلتقط سمعه من كلمات وجمل عن الأحداث من سيل الإعلام الجارف، الذي لازالت وسائل الإعلام تشكل لحمته الأساسية.
وسائل الإعلام وتلوث خليج المكسيك: تحويل الكارثة الإيكولوجية إلى حدث.
من يقرأ البرقية التي أرسلها مراسل وكالة الأنباء الفرنسية من ” نيو اورلينز” بالولايات المتحدة، غداة الحريق الذي شب بمنصبة النفط في عرض خليج المكسيك، أي يوم 14 أبريل الماضي 2010 لا يشعر بحجم الكارثة البيئية التي تجري في خليج المكسيك. ولا ينتابه أي قلق لأنه البرقية المذكورة تؤكد أنه لم يسجل أي تسرب للنفط، وإذا حدث ذلك وهذا مستبعد فإنه الإمكانيات متوفرة وجاهزة لمواجهته. ( أنظر البرقية التي نشرتها الوكالة المذكورة في ملحق البحث).
وهو الإدراك ذاته الذي يستخلصه من البرقية التي أعلنت عن سد الفوهة التي يتسرب منها النفط يوم 5 أغسطس 2010.
فما هي الإستراتيجية التي اعتمدت عليها وسائل الإعلام في بناء تلوث خليج المكسيك في أبريل 2010، وأدت إلى بالتقليل من شأن حريق المنصة النفطية، استصغار تداعياتها الاقتصادية، والبيئية، والسياسية، والأخلاقية؟ يمكن توضيح هذه الإستراتجية في النقاط التالية:
1- تجنب الإثارة: لم تلجأ وسائل الإعلام إلى أسلوب الإثارة لبناء الحدث بشكل درامي، فلم تتطرق إلى العمال الذين ماتوا جراء العريق الذي شب في منصة استخراج النفط في خليج المكسيك ولا لوضعهم الاجتماعي، ولا ظروف عملهم في عرض البحر ولا جنسياتهم ولا سنهم ولا حالة أهلهم، لقد تحولوا إلى مجرد أرقام فقط: 11 عاملا لقوا حتفهم في الحادث. كذلك الأمر بالنسبة للناجين الذين أصيبوا بجروح وحروق خطيرة. ولم تسرد تفاصيل الحياة الدرامية التي يعيشها الصيادون، الذين وجودوا أنفسهم في بطالة إجبارية. لقد قضت على كل بعد درامي في الحدث من خلال التأكيد أن شركة برتيس بتروليوم قامت بتشغيل الصيادين الراغبين في تطهير الشواطئ من زبد النفط، ودفعت لكل صياد خمسة ألاف دولار كتعويض جزافي عن فقدان مصدر رزقه، هذا دون الإشارة إلى أن هذا التعويض تم مقابل أن يلتزم كل مستفيد، خطيا، بعدم رفع دعوى قضائية ضد الشركة المذكورة!
لم تتطرق وسائل الإعلام للحدث عبر تشخيصه بأسماء الشخصيات، وحتى الشركة: فرغم أن الكل يعلم بأن المسؤولية تقع أولا وقبل كل شيء على الشركة النفطية برتيش بتروليوم إلا أن برقية وكالة الأنباء الفرنسية المذكورة أعلاه حاولت إعفاء الشركة المذكورة من المسؤولية بالقول أنها استأجرت المنصة، أي بمعنى أخر أن من يستأجر ليس مسؤولا عن وضع ما استأجره! فاسم الشركة المذكورة لا يظهر في وسائل الإعلام إلا عندما تؤكد أنها ستعوض أو عوضت الشركات المتضررة من الحادث، أو تقوم بمكافحة التلوث الذي انجر عن تسرب بقع النفط في عرض البحر واتجاهها إلى الشواطئ.
2- عدم تحديد المسؤولية عن الحدث ولا أسباب وقوعه. لم تنصرف المؤسسات الإعلامية إلى البحث عن سبب هذه الكارثة، والتساؤل عن عدم تدخل تجهيزات الأمن لسد فوهة البئر عند احتراق المنصة مباشرة؟ لعل القارئ الكريم يتذكر جيدا أن وسائل الإعلام تتدافع، بقوة، لشرح أسباب وقوع أي كارثة جوية بسيطة، فتخصص لها العديد من التحليلات والتعليقات، وتسأل مسؤول شركة الطيران المعنية، وخبراء الملاحة الجوية، ومسؤولي الأمن في المطارات، وغيرهم. لكن في هذه الأزمة قفزت وسائل الإعلام من الإجابة على السؤالين: من المسؤول عما جرى؟ ولماذا جرى ما جرى؟ إلى نقل انشغالات الشركة المذكورة وتأكيداتها أن الأهم هو التحكم في أثار ما جرى.
3-غرس الطمأنينة في نفوس الجمهور واستبعاد القلق:
قدمت وسائل الإعلام الحريق المذكور على أنه أمر عارض حدث ويحدث في الكثير من أبار النفط سواء في البر أو البحر. ففي الوقت الذي امتدت فيه بقعة النفط لتهدد ولاية” لويزيانا” و” فلوريدا” و” الامبا” و”الميسيسيبي”، والمدن التي تشكل القلب السياسي والاجتماعي والثقافي للولايات المتحدة الأمريكية، مثل بوسطن، ونيويورك، وواشنطن، وفلادليفيا، ظلت وسائل الإعلام تؤكد بأن التحكم في النفط المتدفق من البئر في متناول اليد، وأن كل الإجراءات اتخذت لاحتوائه.
بدأت العديد من وسائل الإعلام تؤكد، منذ 14 أبريل إلى غاية 5 أغسطس، أن الأمور تسير نحو التحكم التام في تسرب النفط وامتداد بقعته في البحر. فرغم تسرب المعلومات التي تشير إلى ظهور عيون جديدة للبئر يتدفق منها النفط، ظلت وسائل الإعلام تؤكد السيطرة على الحادث تارة من خلال تجنيد أسطول بحري لامتصاص بقعة النفط في خليج المكسيك، طورا إرسال “روبرت” لغلق البئر، ثم حشو فم البئر المفتوح بكبسولة ، وضخ مواد كيماوية وإسمنتية لتشميع فوهة البئر، ووضع سدة من الاسمنت تزن 70 طنا لغلقه نهائيا. لقد غرقت وسائل الإعلام في هذه المعلومات المزودة برسوم الغرافيكس فاستفدت وقتها بالشرح والتفسير، ولهت عن الإشارة إلى فشل المحاولات المتلاحقة الواحدة تلو الأخرى. لكن الغريب أنه رغم الفشل المتلاحق للمحاولات المتلاحقة إلا أن وسائل الإعلام لم تلجأ إلى الترقب خوفا من أن هذا الأخير يؤدي بالجمهور إلى القلق. لقد كانت تقدم كل محاولة على أنها ستكون ناجحة.
4-عدم اللجوء إلى الاستعارة والأساطير: لوصف أثار التلوث النفطي في خليج المكسيك ذكر الرئيس الأمريكي أوباما بأنه ” مثلما أحدث 11 سبتمبر تغيرا في نظرتنا لضعفنا، وسياسيتنا الخارجية نعتقد أن كارثة خليج المكسيك تمثل 11 سبتمبر بيئي يدفعنا إلى إعادة التفكير في سياستنا البيئية والطاقوية في السنوات القادمة. لكن وسائل الإعلام لم توظف هذه الاستعارة للحديث عن أبعاد حريق المنصة المذكورة، ولم تستعن بالأحداث التاريخية وحمولاتها من السرديات. نعم لقد أشارت إلى أثار هذه الكارثة تتجاوز الكارثة التي أحدثها غرق ناقلة النفط “اكسون فالديز” Exxon Valdez في سواحل ألاسكا في 1989 لكنها لم تكشف عن حجم التلوث الناجم عن تسرب أربعين مليون لتر من النفط من هذه الناقلة، والتي لطخت مسافة 1300 كيلومتر من مياه البحر. ولم تشر إلى المعارك القضائية التي استمرت سنوات للتعويض عن الضرر الذي أصاب العباد والبيئة، وعن الثروة السمكية التي أبيدت. إن مجرد الاشارة يشعر الجمهور أنه معني بالكارثة المذكورة.
5-استبعاد الجمهور عن الحدث: في ظل العولمة التي أعطت لكل حدث محلي بعدا كونيا، نلاحظ إصرار العديد من وسائل الإعلام على حصر الكارثة المذكورة على مستوى الولايات المتحدة الأمريكية. فالقرار الذي أتخذه الرئيس الأمريكي، على إثر هذه الكارثة، والمتمثل في تجميد التنقيب عن البترول في السواحل الأمريكية، لا يمس العصب الحساس في الاقتصاد الأمريكي فقط، بل يمس الاقتصاد العالمي أيضا. فالشركات النفطية التي تنقب عن النفط وتستخرجه من بحر الشمال قد تعدت المئات، بل توجد في خليج المكسيك وحده حوالي ثلاثة ألاف منصة نفط، تنتج حاليا 1.6 مليون برميل نفط يوميا. لقد كثفت الدول الغربية والشركات النفطية عملية التنقيب عن النفط في أعماق البحار واستغلاله كاستجابة لتداعيات الأزمة النفطية في 1973. لهذه الأسباب يبدو أن تسرب النفط في خليج المكسيك قضية خطيرة وحساسة على الصعيد الاقتصادي والبيئي.
وقد عملت وسائل الإعلام على استبعاد الأزمة من اهتمامات الجمهور، وعدم الإشارة لا من قريب أو بعيد على تأثيرها على حياة الأشخاص، وعلى التوازن البيئي، وعلى التنمية المستدامة التي تهم كل الكائنات الحية.
وفي الأخير يمكن القول أن الانتقال من الحدث إلى الأزمة يتوقف إلى حد كبير على مدى مرئيته وتأويله، واستملاكه من قبل الجمهور. فالجمهور لم يجد ذاته أو مصالحه في الحدث المذكور، ولم يشعر بأنه معني بتمثّلات وسائل الإعلام للكارثة البيئية التي شهدها خليج المكسيك، لذا لم تمنح الكلمة للمنظمات والجمعيات المدنية المدافعة عن البيئة.

المراجع:
– أنظر على سبيل المثال إلى سيل الكتابات التي تطرقت إلى تبعات المقابلة الرياضية التي جمعت المنتخبين الجزائري والمصري للتأهيل إلى دورة كأس العالم التي جرت في جنوب إفريقيا في يونيو 2010
– Quéré, Louis. Des miroirs équivoques. Aux origines de la communication moderne. Aubier Montaigne, France, 1982, p. 158
– أنظر على سبيل المثال :
John H. Powers & Xiaosui Xiao.: The Social Construction of SARS: Studies of a Health Communication Crisis. John Benjamins Publishing Company, Netherlands/Philadelphia, PA: 2008, 242 pp

Hassan Atifi & Michel Marcoccia: La relation entre les interactions verbales et leur mise en scène visuelle à la télévision : construction du genre et distribution des rôles dans l’émission “ Demain les jeunes ” (France 2, mars 1994) ; retrieved Octobre 14 ;2010 from gric.univ-lyon2.fr/…/actes/…/Atifi_Marcoccia_genre_tele.doc
Fathallah Daghmi : Constructions identitaires et récits médiatiques, retrieved June 26 ;2008, from http://etudescaribeennes.revues.org/document368.html.
Champagne Patrick : La construction médiatique des “malaises sociaux”
Actes de la recherche en sciences sociales, France, Année 1991, Volume 90, Numéro 1 p. 64 – 76

– هذا ما يستشف من اختيار العديد من عناوين البحوث الإعلامية والعربية التي تفضل التغطية الإعلامية لهذه القضية أو تلك أو لهذا الأزمة أو تلك بدل البناء الإعلامي لها.
– يؤكد الفيلسوف الإيطالي أنبرتو إيكو أن مفهوم الأزمة استخدم بدون تمييز، لأنه يبيع بشكل جيد، لقد بيعت لنا في العقود الأخيرة بمختلف الأشكال ( في الأكشاك، وبالمراسلة، وبالاتصال المباشر) أزمة العقيدة، أزمة الرمز، أزمة التمثل، أزمة السكن، أزمة المؤسسات، و أزمة العائلة، وأزمة البترول.
ECO, U. La guerre du faux. France, éd. Grasse, France, 1985, P 119
– السيد ولد أباه: تسيير الرعب وإدارة الخوف، صحيفة الاتحاد الإماراتية، الصادرة يوم الاثنين 06 سبتمبر 2010

– Beatriz Padilla Villarreal: l’agenda médiatique et construction sociale de l’incertitude, Magazine de la Communication de Crise et Sensible, Observatoire International des Crise, Col. 13- Avril 2007 – p 10/47
– أنظر:
David L. Altheide and Robert P. Snow : Media Worlds in the Postjournalism Era, New York: Aldine de Gruyter, 1991.
– نقلا عن:
Guy Koninckx , Gilles Teneau : Histoire de la crise, retrieved October 30,2010, from
http://www.resilience-organisationnelle.com/1513.html
– Maria Beatriz Padilla VIllarreal: Médiatisation et identification comme facteurs intervenant dans l’irruption de la crise sociale. Une analyse biculturelle de contenu de la presse écrite et modélisation. Thèse pour obtenir le grade de docteur de l’Université, Université Jean-Moulin, Lyon 3, juin 2005
– نقلا عن:
Morin Edgar: Pour une crisologie, Communications, France, n° 25, p. 149, 1976.
– Edgar Morin : ” Il faut toujours s’attendre à l’imprévu “, retrieved October 20,2010 from http://www.socialismedemocratie32.net/
– نقلا عن:
حسين جمعة : الفكر النقدي لرواد عصر النهضة، الموقف الأدبي، مجلة أدبية شهرية تصدر عن اتحاد الكتاب العرب بدمشق – العدد 440 كانون الأول 2007
– Winock, M., « Qu’est-ce qu’un événement ? ». Revue L’Histoire, France, N 268 septembre 2002, p 32-37.
– Guy Koninckx , Gilles Teneau, Idib
– Alban Bensa et Eric Fassin: Qu’est-ce qu’un événement ? Terrain, numero-38 ,mars 2002, retrieved November 2,2010 from http://terrain.revues.org/index1888.htm
– Stefan Weber :Media and the Construction of Reality, retrieve November 3,2010 from http://www.mediamanual.at/en/pdf/Weber_etrans.pdf
– Grassineau Benjamin: La construction de la réalité sociale. Synthèse du livre de Thomas Luckmann et Peter Berger, retrieved from http://librapport.org/getpdf.php?get=491&id=17&pagename=FILE:download/document%20view
– نقلا عن:
Grassineau Benjaman : John R. Searle, La construction de la réalité sociale, retrieved October 3, 2010 from http://www.docstoc.com/docs/55037375/Formation—John-Searle-la-construction-de-la-realite-sociale
– FOWLER, R. Language in the news. Discourse and ideology in the press, England, London, Routledge, 1991.1991, p. 2
– Charaudeau Patrick, Le discours d’information médiatique. La construction du miroir social, 1997, Paris, Nathan / Institut national de l’audiovisuel (coll. « Médias-Recherches ») P 18
– Verron E. Construire l’événement : les médias et l’accident de Three Mile Island. France, 1981, Paris: Minuit p. 170.
– Gilles Gauthier: Journalisme et réalité : l’argument constructiviste, Revue Communication et langages. N°139, 1er trimestre 2004. pp. 17-25.

– Beatriz Padilla Villarreal: L’agenda médiatique et construction sociale de l’incertitude, Magazine de la communication de crise et sensible, Observatoire International des crises, France, Vol. 13- Avril 2007

– Aubenas Florence et Benasayag Miguel. La fabrication de l’information. Les journalistes et l’idéologie de la communication, La Découverte, France, 1999

– Beatriz Padilla Villarreal: L’agenda médiatique et construction sociale de l’incertitude, Idib
– Coman Mihai. Une approche symbolique de l’espace public. Université de Bucarest, Roumanie, Actes du colloque Bogues, 2000. Retrieved June 28, 2008 from http://www.er.uqam.ca/nobel/gricis/actes/bogues/Coman.pdf
– Beatriz Padilla Villarreal: L’agenda médiatique et construction sociale de l’incertitude
– Daily Express, 1er mai 2009; quoted by Michel Chossudovsky: Mensonge politique et désinformation médiatique concernant la pandémie porcine; retrieved November 3,2010 from http://www.mondialisation.ca/index.php?context=va&aid=13468

– Burger Marcel: Les mots de la peur, medias et analyse du discours, Les médias créent-ils ou reflètent-ils les peurs collectives ? Recueil de textes préparatoires pour le deuxième colloque de l’Institut de journalisme et communication (Université de Neuchâtel)Aula des Jeunes-Rives, 11 avril 2003

– Etienne VERMEIREN: Réflexions essentielles sur le phénomène de panique en situation de crise, entretien accorde à Thierry Portal , Magazine de la Communication de Crise et Sensible, Vol. 19 – juillet 2010 – p 26/41

– Audrey Chauvet: Grippe H1N1: histoire d’une incompréhension, Journal 20 minutes;
– نقلا عن:
Brugidou Mathieu, « L’affaire du sang contaminé : la construction de l’événement dans Le Monde (1989-1992) », Revue Mots. Les langages du politique, France, n°37, 1993

– Maurice Antoine :La construction des peurs par les medias, Recueil de textes préparatoires pour le deuxième colloque de l’Institut de journalisme et communication, Ibid
– Obama: Gulf spill ‘echoes 9/11’, retrieved November 3,2010 from http://www.politico.com/news/stories/0610/38468.html#ixzz0qu8NzdAV

ملحق:
توقف البحث عن 11 مفقودا ولا تسرب نفطيا بعد غرق منصة قبالة السواحل الأميركية
04/24 | 06:36 GMT
نيو اورلينز (الولايات المتحدة ) (ا ف ب) – أكد خفر السواحل الجمعة أنه لم يسجل أي تسرب نفطي قبالة السواحل الأميركية بعد غرق منصة في خليج المكسيك، وأعلنوا توقف عمليات البحث للعثور عن احد عشر مفقودا.
وقال مايك او بيري، الناطق باسم خفر السواحل في نيو اورلينز لوكالة فرانس برس “لا تسرب نفطيا للنفط الخام من الآبار حتى الآن”. وأضاف أن “القضية لم تنته بعد لكن هذا خبر سار”.
ويتم استغلال محيط الآبار النفطية منذ مساء الخميس من قبل رجل آلي (روبوت) تحت الماء مجهز خصيصا لهذه المهمة. وكان خفر السواحل ذكروا أولا لفرانس برس أن بقعة تعتبر “كبيرة” تسربت من المنصة.
وأضافوا أن سفنا مزودة بمعدات لإزالة التلوث تعمل لمنع وصول بقعة المحروقات إلى سواحل لوزيانا والاباما وميسيسيبي التي تأثرت أنظمتها البيئية من قبل بعدد كبير من الأعاصير. من جهة أخرى، قال خفر السواحل الجمعة أنهم انهوا عمليات البحث للعثور على احد عشر شخصا فقدوا منذ وقوع الانفجار.
وقالت الادميرال ماري لاندري التي تعمل في خفر السواحل في نيو اورلينز ” لا يمكننا ان نتوقع العثور على ناجين بعد الآن”. وأضافت إن هؤلاء المفقودين كانوا على ما يبدو على المنصة عند وقوع الانفجار الذي تسبب في غرق المنصة الواقعة على بعد سبعين كيلومترا قبالة سواحل نيو اورلينز (ولاية لويزيانا، جنوب).
وتابعت المسؤولة “اذا حدث أي تسرب فسنكون جاهزين للتحرك”، مؤكدة ان السلطات تستعد “لأسوأ سيناريو”. وكان 126 شخصا على المنصة عند وقوع الانفجار الذي تلاه حريق كبير. وقد تمكن 115 منهم من الوصول الى الشاطئ. وبين هؤلاء 17 جريحا أربعة منهم في حالة حرجة.
وكانت المنصة التي تحمل اسم “ديب ووتر هورايزن” تحوي 2,6 مليون لتر من النفط وتستخرج ثمانية آلاف برميل يوميا، أي نحو تسعين ألف لتر.
وأكد الرئيس الأميركي باراك اوباما الخميس ان “الأولوية الأولى” للحكومة ينبغي ان تكون التعامل مع تداعيات حادث المنصة النفطية في خليج المكسيك التي غرقت الخميس متسببة بتلوث نفطي.
وقال البيت الأبيض في بيان ان اوباما “أكد أن الحكومة الفدرالية تقدم كل المساعدة الضرورية في جهود الإنقاذ وكذلك في التعامل مع تأثير (هذا الحادث) على البيئة واحتوائه”.
ونشرت مجموعة بريتش بتروليوم البريطانية التي تستأجر المنصة سفنا لمراقبة أي تسرب نفطي وأثره على البيئة في ما يمكن أن يؤدي الى أسوأ بقعة نفطية في الولايات المتحدة منذ تلك التي حدثت في 1989 بعد غرق ناقلة النفط “اكسون فالديز”. وكانت هذه الناقلة التي جنحت إلى سواحل الاسكا سببت تسرب أربعين مليون لتر من النفط امتدت على مسافة 1300 كلم.
واحترقت المنصة التي يبلغ طولها 121 مترا وعرضها 78 مترا، ليوم ونصف اليوم. وقالت الشركة السويسرية “ترانس اوشن” المالكة للمنصة انه لم يكن من الممكن “تجنب احتمال تسر

18- البرمجة التلفزيونية في القنوات التلفزيونية العربية: دراسة تحليلية للأسس والدلالات، مجلة البحوث والدراسات الإنسانية، جامعة سكيكدة، الجزائر، عدد 5 مارس 2010

19- المدونات الإلكترونية والصحافة: تغيير المنظور لإستجلاء الأفق المعرفي، المجلة العربية لعلوم الإعلام، المملكة العربية السعودية، عدد 5 نوفمبر 2009 ص ( 243-293)
النص الكامل: http://samc.org.sa/arab-journal

20- الهوية الوطنية والتلفزيون: عشر اطروحات لتطليق المسلمات، نشر في مجلة ” المعيار” بجامعة الأمير عبد القادر للعلوم الإسلامية، بقسنطينة – الجزائر، أذار 2009، ومجلة عالم الفكر، الكويت، عدد 2، المجلد 38، 2009

الملخص:

إن مسألة الهوية تطرح في كل المجتمعات، تقريبا، لكن الإحساس بها وطرائق التعبير عنها وتبعاتها تختلف من مجتمع إلى أخر. وهذه الدراسة لا تطمح إلى تسليط الأضواء على مظاهر توتر الهويات المختلفة في العالم، بل ترمي إلى تفكيك العلاقة الجدلية بين التلفزيون والهوية منطلقة من مفهوم هذه الأخيرة وتعاطيها مع التلفزيون. وبهذا فإنها تخرج من النموذج النظري Paradigm الذي يبرز التلفزيون، وما يقدمه من واقع رمزي، في صورته القوية المالكة لسلطة صياغة الهوية أو إعادة تشكيلها، ويظهر الهوية في وضعها الثابت والقار والمنغلق على ذاتها والضعيفة في وجه قوته. لتحقيق هذا الطموح و طرحت هذه الدراسة للمناقشة عشر أطروحات للكشف عن مدى تعقد ظاهرة الهوية وصعوبة الحديث عن علاقتها بالتلفزيون الذي عاش تحولا كبيرا في مقامه القانوني وأدواره الاجتماعية وتعددية مضامينه.

الكلمات الدالة: الهوية، التلفزيون، التلقي، التمثل، الجمهور، إنتاج المعنى.

National Identity and television: Ten assumptions to end the axioms

Abstract:

The question of the national identity settles in almost all the countries. But its acuteness postpones from a country to the other one, and from a community to the other one.
This study aims by no means at putting the light on the various forms of expression of the national identity. It contents with disintegrating the dialectical relation between the television and the National identity by basing itself on its definition in its relationship on the television and not the opposite. In this sense it questions paradigm which invested the television of an inestimable power which shapes the identity as it pleases. And presents the national identity contained on it and in a vulnerable state.

This study puts in debate ten postulates to explain better the complexity of connections between the television and the national identity

Key Words: Television, Identity, Public, Reception, Representation, production of meaning

21- الصورة في الأخبار التلفزيونية العربية: بين النظر والرؤية: نشر في المجلة الجزائرية الاتصال، في العدد 21يونيو 2009
http://caus.org.lb/Home/electronic_magazine.php?emagID=234&screen=0

22- ” بعض الاافتراضات لدراسة علاقة الإعلام بالحرب”– المجلة الجزائرية للاتصال، عدد 12، 2004 ص ( 24- 38)
23- “الخطاب عن تكنولوجيا وسائل الاتصال الحديثة والمجتمع: بين الواقع الماثل والواقع المأمول” ، حولية جامعة الجزائر عدد 13 يونيو 2000 ص: 85- 120
24- البنيوبة، الاتصال، الفضاء الثقافي العربي: المجلة الجزائرية للاتصال ( الجزائر) العدد 17 1999-
25- « structuralisme, communication, espace culturel arabe: Quelques hypothèses de recherches, Annales de l’université d’Alger N11/avril 1998,T1 (P 11-25)
26- “ البنيوية والدراسات الإعلامية“: حولية جامعة الجزائر، عدد 10/ أبريل 1997 الجزء الثاني ( الجزائر) ( ص 361- 369)
27- إشكالية المحلي في علاقة وسائل الاتصال بالمجتمع”: المجلة التونسية للاتصال- تونس- عدد 15/ يناير- 1997 ( ص32-58) والمجلة الجزائرية للاتصال العدد 15 – جانفي- يناير 1997 ( ص 32 – 56)
28- ” عن مفهوم الثقافة الجماهيرية: المجلة الجزائرية الاتصال، عدد 14/ ديسمبر 1996 (226-243)
29- الخطاب الإعلامي في حرب الخليج” : المجلة التونسية للاتصال، عدد 19/ يناير1991 ( ص 85-99)
30- -” الإعلام الجزائري في ظل التعددية” : الدراسات الإعلامية ( مصر)، يوليو/أيلول 1990(ص51-58)
31- إشكالية الكتابة الصحفية في الجزائر، الملة التونسية للاتصال، عدد 24 ، جويلة/ ديسمبر 1993 ( ص 25-42 )
32- مؤشرات البحث العلمي الإعلامي في الجزائر ” المجلة الجزائرية للاتصال عدد 4/ خريف 1989 (63-75)


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: